وزير الخارجية البريطاني: العمليات القتالية ستستأنف بالحديدة إذا لم يغادر الحوثيون الميناء عاجلا

[ وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت ]


قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، إن العمليات القتالية ستستأنف بالحديدة، إذا لم يغادر الحوثيين الميناء عاجلا.

وكشف في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط" رؤية بلاد  لتحقيق السامل الشامل باليمن.

وأشار إلى أن السلام الشامل يكمن في تشكيل حكومة وحدة وطنية، حيث للحوثيين دور في توفير الأمن لجميع المكونات في اليمن. وألا تستعمل إيران اليمن كقاعدة لزعزعة استقرار الدول المجاورة لليمن، إضافة إلى إنهاء الأزمة الإنسانية التي هي أسوأ أزمة إنسانية في العالم حالياً.

ولفت إلى أن المشكلة ليست الحل النهائي لأن جميع الأطراف تتفق على ذلك، بل حول كيف نصل إلى هذا وكيف نبني الثقة، خصوصاً ما يتعلق بالأهمية القصوى لتنفيذ اتفاق استوكهولم.

وقال الوزير "أجريت اجتماعا بناء جدا حول اليمن بحضور الوزير الأميركي مايك بومبيو ووزير الدولة السعودي عادل الجبير ونظيره الإماراتي عبد الله بن زايد، أمضينا وقتا كثيرا للحديث حول تحقيق السلام في اليمن.

ووصف اللقاء بأنه كان مهما جدا.

وكشف عن لقاء مطولا جمعه مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف حول اليمن.

وذكر أن اللقاء ناقش الوضع الإنساني في اليمن. 

وأضاف "ما قاله لي إن إيران لعبت دورا في تحقيق حل في اليمن، وأخذنا هذه الالتزامات والآن نريد ترجمة ذلك (إلى أفعال) بأن يقوم الحوثيون بمغادرة ميناء الحديدة، كلنا يعرف إذا لم يحصل هذا عاجلا، فإن العمليات القتالية ستستأنف. 

وتابع "يجب القيام بالعمل والأفعال وأن نظهر للعالم أن كل من شارك في اجتماعات استوكهولم جدي وملتزم بتنفيذ ما جرى الاتفاق عليه لأن التنفيذ أخذ أكثر من التوقعات وبدأ الناس يسألون ما إذا كان ذلك فقط كلاما أم عنوا ما قالوا، لذلك يجب عدم التساهل أبدا بمسألة تنفيذ اتفاق استوكهولم".

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر