مأرب تنتقد الغياب التام لـ (الأوتشا) رغم احتضانها 3 ملايين نازح ومهجّر

[ لقاء الوكيل مفتاح مع منظمة أوكسفام ]

انتقد وكيل محافظة مأرب، الدكتور عبد ربه مفتاح، الغياب التام لمكتب تنسيق الأمم المتحدة الإنساني (الأوتشا) عن محافظة مأرب التي احتضنت حتى الآن نحو 3 ملايين نازح ومهجر. 

جاء ذلك خلال لقائه اليوم، مع فريق منظمة أوكسفام البريطانية الذي يزور المحافظة برئاسة باجوس استياوان؛ لبحث التدخلات الإنسانية التي تعتزم المنظمة تنفيذها في المحافظة للتخفيف من معاناة النازحين خلال الفترة المقبلة.

وقال الدكتور مفتاح، إنه "ورغم الدعوات المتكررة والتسهيلات التي تعد السلطة المحلية بتقديمها لها منذ ست سنوات، وهو ما زاد من الوضع الإنساني للنازحين، وتغييب احتياجاتهم الإنسانية الحقيقية عن المنظمات الأممية والاستجابة لها إلا بشكل محدود جدًا".

وانتقد الوكيل مفتاح، "صمت المنظمات الدولية والمجتمع الدولي على هذه الجرائم الوحشية لمليشيا الحوثي في استهدافها المدنيين ومخيمات النزوح، وهو ما شجعها على التمادي والتصعيد في هذه الأعمال خاصة النازحين في محافظة مأرب".

وأكد، "أن مليشيا الحوثي تتعمد استهداف المدنيين والنازحين في المخيمات بشكل مستمر بالصواريخ والقذائف والطائرات المسيرة في محافظة مأرب وبقية المحافظات؛ بهدف تعميق المأساة الإنسانية لهم بعد أن شردتهم من منازلهم ومزارعهم وقراهم".

وأعرب عن استياء السلطة المحلية بمأرب واليمنيين من الازدواجية في التعاطي مع الملف الإنساني في اليمن من قبل الأمم المتحدة ومنظماتها، وبعض المنظمات الدولية والدول العظمى، والتي تحركت بقوة لإيقاف استكمال تحرير مدينة الحديدة. 

وأشار إلى دور المنظمات في إخراج مليشيا الحوثي من قائمة التصنيف الأمريكي لمليشيا الحوثي كجماعة إرهابية، بحجة مخاوفها على الوضع الإنساني، في حين تغض الطرف وتقف صامتة أمام الجرائم الوحشية والانتهاكات الإنسانية التي تقوم بها مليشيا الحوثي تجاه اليمنيين والمدنيين الآمنين والنازحين فاقت ما قامت به القاعدة وداعش وهو ما يعمق من سوء الوضع الإنساني.

وكان اللقاء قد استعرض الوضع الإنساني في المحافظة، والتداعيات الإنسانية الخطيرة للنازحين من مخيمات النزوح في مديرية صرواح التي تعرضت خلال الأيام الماضية للقصف المتعمد والمتكرر من قبل مليشيا الحوثي بالصواريخ وقذائف المدفعية. 

وأشار إلى أن القصف الحوثي، "اضطر إلى نزوح أكثر من 1500 أسرة، إلى مناطق أخرى آمنة والاحتياجات الطارئة التي يحتاجونها بعد عملية النزوح من مأوى وايواء وغذاء وصحة وغيرها".

وفي ختام اللقاء رحب الوكيل مفتاح بالتدخلات الإنسانية لمنظمة أوكسفام البريطانية في محافظة مأرب وإن أتت متأخرة، مؤكدا تقديم كافة الدعم والتسهيلات لتنفيذ أنشطتها الإنسانية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر