ميلشيات الحوثي تستهدف مأرب بصاروخين والتحالف يتوعد بإتخاذ "إجرءات رادعة"

[ القصف الصاروخي الحوثي الذي اشتهدف حي سكني مساء الاربعاء 9 يوليو 2020 ]

شنت ميلشيات الحوثي الانقلابية اليوم الخميس، قصف صاروخي ثاني على مدينة مأرب (شرق اليمن) بعد ساعات من قصف مماثل استهدف حي سكني، في الوقت الذي قال التحالف العربي انه سيتخذ اجراءات صارمة.
 
وقال سكان "ان دوي انفجار عنيف هز مدينة مأرب في أولى ساعات الفجر الأولى من اليوم الخميس".
 
وفي وقت سابق من مساء أمس الأربعاء، قصف ميلشيات الحوثي بصاروخ باليسيتي مدينة مأرب واستهداف منازل المواطنين م بحي الشركة السكني.
 
وأسفر القصف عن اصابه ثلاثة أطفال وامرأة بينهم الطفلة أفراح مفرح الاحمدي (10 سنوات) بشظايا متفرقة من جسمها والطفلة زهراء يحيى أحمد سراج (5 سنوات) بشظايا في أنحاء جسمها بالإضافة الى تضرر وإحداث خسائر مادية كبيرة وأضرار في عدد من المنازل المحيطة بموقع سقوط الصاروخ. بحسب وزارة حقوق الانسان.
 
وقالت الوزارة في بيان "إن استهداف مليشيا الحوثي للمدنيين والمناطق المأهولة بالصواريخ البالستية يعد تصعيدا خطيرا ويمثل انتهاكا صارخا للقوانين والأعراف الدولية، ويقوض جهود السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، وتعد جريمة حرب".
 
وطالبت المجتمع الدولي والمبعوث الأممي ومجلس الأمن والجامعة العربية ودول التحالف العربي والمنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان، توثيق هذه الجرائم والتدخل العاجل لوضع حد لهذه الجرائم البشعة التي ترتكبها المليشيا بحق المواطنين والتي لن تسقط بالتقادم.

من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي "إن استمرار المليشيا الحوثية بانتهاك القانون الدولي الإنساني بإطلاق الصواريخ البالستية وسقوطها عشوائياً على المدنيين وكذلك التجمعات السكانية والتي تهدد حياة المئات من المدنيين".
 
وأضاف " أن عملية الإطلاق هذه تصعيد متعمد ضد المدنيين الأبرياء والذي يأتي في سياق نهج المليشيا الحوثية الإرهابية باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بالداخل اليمني ودول جوار اليمن".
 
وأكد أن قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة في اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات البالستية لحماية المدنيين بالداخل اليمني، وحماية الأمن الإقليمي والدولي.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر