سقطرى: الإمارات تستنسخ مشايخ ووجاهات قبلية لتنفيذ مطامعها في الأرخبيل

[ بعض من وجاهات سقطرى في لقاء مع قيادات الامارات في أبوظبي ]

تواصل دولة الامارات مساعيها لاحتلال محافظة سقطرى اليمن والسطو على خياراتها وثرواتها الطبيعية، من خلال استنساخ وجاهات اجتماعية لتمرير مطامعها في المحافظة.
 
وقال مسؤول في السلطة المحلية، إن  دولة الإمارات كثفت تحركاتها في الشهرين الأخيرين بشراء ولاء شيوخ مناطق في الجزيرة المترامية الأطراف، ومحاولة صناعة شيوخ جُدد بعد رفض الأصليين العمل معها.
 
وأضاف المسؤول في حديث مع "سقطرى بوست"، أن "صناعة شيوخ موازين في الجزيرة يخلق مشكلات مجتمعية واسعة، حيث تمول أبوظبي الشيوخ المزورين بالأموال لشراء ولاء السكان في المناطق، ومحاولة إخضاعهم لتأييدهم كشيوخ".
 
ولفت إلى أن "أبوظبي صنعت أختاماً مزورة لعدد منهم باعتبارهم شيوخ"، وقامت الإمارات بتصعيد نائب لشيخ مشايخ سقطرى الشيخ عيسى بن ياقوت السقطري، في ما يبدو أنها محاولة لاستغلال غيابه.
 
ونفى "بن ياقوت" في بيان صادر يوم الخميس، "تعيين نائب له"، داعياً السلطات المحلية إلى وقف منتحلي الشخصية.
 
ويشرف على  تنفيذ مخططات الامارات في الأرخبيل، العقيد خلفان المزروعي الضابط في جهاز أمن الدولة الإماراتي، الذي عاد إلى سقطرى، مؤخراً من أبوظبي، واستقبل من قبل موالين له في مطار سقطرى، بأعلام الانفصال والأعلام الإماراتية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر