روسيا تصدر تحذيرا نوويا جديدا والناتو يرد: لا يمكن أبدا أن تنتصر روسيا في حرب نووية

أصدر ديمتري ميدفيديف نائب رئيس مجلس الأمن الروسي تحذيرا نوويا جديدا لأوكرانيا والغرب اليوم الثلاثاء، في الوقت الذي بدأت فيه روسيا نشر نتائج الاستفتاءات التي أجرتها تمهيدا لضم 4 مناطق أوكرانية إليها. 

والتحذير النووي الذي وجهه ميدفيديف -وهو حليف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين- هو واحد من عدة تحذيرات صدرت عن بوتين ومساعديه خلال الأسابيع الماضية. 

لكن تحذير ميدفيديف اختلف عن التحذيرات السابقة في أنه توقع لأول مرة أن حلف شمال الأطلسي لن يغامر بحرب نووية وبالانخراط مباشرة في حرب أوكرانيا حتى لو ضربت موسكو أوكرانيا بأسلحة نووية. 

وقال ميدفيديف في منشور على تليغرام "أعتقد أن حلف شمال الأطلسي لن يتدخل بشكل مباشر في الصراع حتى في هذا السيناريو، الغوغائيون عبر المحيط وفي أوروبا لن يموتوا في كارثة نووية". 

ويقول محللون إن الهدف من هذه التحذيرات هو ردع أوكرانيا والغرب من خلال التلميح إلى الاستعداد لاستخدام أسلحة نووية تكتيكية للدفاع عن الأراضي التي يتم ضمها، فيما تواجه القوات الروسية هجمات مضادة أوكرانية قوية منذ أسابيع. 

بالمقابل، قال حلف شمال الأطلسي اليوم الثلاثاء إن استخدام روسيا الأسلحة النووية غير مقبول، وستكون له عواقب وخيمة بعد أن أصدر حليف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحذيرا نوويا آخر لأوكرانيا والغرب بشأن استخدام هذه الأسلحة. 

وأضاف الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ "أي استخدام للأسلحة النووية غير مقبول على الإطلاق، وسوف يغير طبيعة الصراع تماما، ويجب أن تعلم روسيا أنه لا يمكن الانتصار في حرب نووية، ويجب ألا تخوضها أبدا". 

وتابع ستولتنبرغ "عندما نرى هذا النوع من الخطاب النووي يصدر مرارا وتكرارا من روسيا، من الرئيس (فلاديمير) بوتين، فهذا شيء يجب أن نأخذه على محمل الجد، وبالتالي فإننا ننقل رسالة واضحة مفادها أن هذا ستكون له عواقب وخيمة على روسيا". 

من ناحية أخرى، نقلت صحيفة "بوليتيكو" (Politico) الأميركية عن مسؤولين -لم تسمهم- أن واشنطن وحلفاءها يرصدون أي مؤشرات على إمكانية استخدام روسيا أسلحة نووية في أوكرانيا. 
 

المصدر: وكالات 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر