35 شهيداً جراء تجدد القصف الصاروخي للاحتلال الإسرائيلي على "قطاع غزة"

لليوم الثاني على التوالي، تجدد القصف الصاروخي الإسرائيلي، مساء الثلاثاء 11 مايو/أيار 2021، على أنحاء متفرقة وسط وغرب مدينة غزة، حيث شنّت مقاتلات إسرائيلية غارات جديدة استهدفت منازل ومواقع مدنية.
 
سبق أن استهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي برج "هنادي" السكني المكون من 13 طابقاً، والذي يقع في حي الرمال غربي مدينة غزة، حيث تم تدمير هذا البرج بالكامل وتمت تسويته بالأرض، وذلك بعدما قصفته الطائرات الإسرائيلية بالصواريخ.
 
كما قصفت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية برجي "الجندي المجهول" السكني و"الجوهرة" وسط مدينة غزة، الأمر الذي أدى إلى سقوط العديد من الشهداء والمصابين.
 
كذلك استهدفت الطائرات الإسرائيلية منازل مأهولة بالسكان في مدينة غزة، وأراضي زراعية ومواقع في حي "تل الهوا" و"الزيتون" جنوب مدينة غزة.
 
هذا القصف الإسرائيلي الذي لا يزال متواصلاً خلَّف دماراً واسعاً في منازل المواطنين المجاورة.
 

من جهتها، أعلنت "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، قصف مدينة عسقلان جنوبي إسرائيل، برشقة صاروخية "مُركزة".
 
إذ قالت "السرايا"، في تصريح مقتضب، منتصف ليل الثلاثاء، إنها "دكّت مدينة عسقلان (شمال قطاع غزة) برشقة صاروخية مُركزة، وصاروخ من طراز (بدر 3)".
 
بدوره، قال زياد النخالة، الأمين العام للحركة، إن حركته ماضية في المعركة (مع إسرائيل).
 
كما أضاف، في تصريح نشرته الحركة عبر قناتها على تطبيق "تليغرام": "نحن ماضون في هذه المعركة.. ونعد شعبنا بأننا لن نتراجع وسنستمر في المقاومة".
 
في السياق ذاته، ارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، حتى منتصف ليلة الأربعاء، إلى 32 شهيداً و220 جريحاً، وفق إحصائية رسمية.
 
فقد قالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان، إن 35 فلسطينياً استشهدوا منذ بدء التصعيد (الإثنين) وحتى الساعة 00:30 بعد منتصف ليل الأربعاء (21.45 ت.غ)، منوهة إلى أنه بين الشهداء 10 أطفال وسيدة، إضافة إلى 220 مصاباً بجراح مختلفة.
 
تجدر الإشارة إلى أنه منذ مساء الإثنين، تشنّ إسرائيل غارات جوية على أهداف متفرقة في غزة، وترد فصائل المقاومة الفلسطينية بإطلاق صواريخ على مدن إسرائيلية، ما أدى إلى مقتل 3 إسرائيليين وإصابة 31 آخرين، وفق هيئة الإسعاف العبرية (نجمة داوود الحمراء).
 
تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة؛ جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ بداية شهر رمضان المبارك، 13 أبريل/نيسان الماضي، بمدينة القدس المحتلة، وخاصة منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح" والمسجد الأقصى ومحيطه، ما أسقط مئات الجرحى الفلسطينيين، بينهم حالات خطرة.
 
إلى ذلك، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، عن إصابة 245 فلسطينياً بجراح وحالات اختناق، الثلاثاء، في مواجهات متفرقة بين الفلسطينيين وقوات إسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، موضحة أن الإصابات وقعت خلال مواجهات في رام الله (وسط)، وبيت لحم والخليل (جنوب)، ونابلس وقلقيلية وطولكرم (شمال).
 
الجمعية قالت، في بيان، إن طواقم الإسعاف التابعة لها تعاملت مع 11 إصابة بالرصاص الحي، و30 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فيما توزعت بقية الإصابات بين حالات اختناق، واعتداء بالضرب.
 
كانت مواجهات متفرقة قد اندلعت، مساء الثلاثاء، بالضفة، بين مئات الفلسطينيين وقوات تابعة للجيش الإسرائيلي، تنديداً بالاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس وقطاع غزة.
 
حيث استخدم الجيش الرصاص الحي والمعدني، وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق المتظاهرين.
 
بدورهم، رشق الفلسطينيون القوات بالحجارة، وأشعلوا النار في إطارات مطاطية.
 
يشار إلى أنه عقب صلاة التراويح، انطلقت مسيرات في مواقع متفرقة من الضفة، بمشاركة مئات الفلسطينيين وسط هتافات منددة بالانتهاكات الإسرائيلية، وأخرى داعمة للمرابطين في المسجد الأقصى، وفصائل المقاومة في قطاع غزة.
 

المصدر: الاناضول

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر