كينغ وغريفيث يبحثان سبُل معالجة الأزمة الاقتصادية في اليمن

بحث المبعوث الأمريكي إلى اليمن، ليندر كينغ، الثلاثاء، مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، سبُل معالجة الأزمة الاقتصادية في اليمن.
 
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان مقتضب على تويتر، أن كينغ وغريفيث ناقشا عبر الاتصال المرئي الجهود الإضافية لاستقرار الاقتصاد من أجل اليمنيين ومستقبل اليمن.
 
وأكدا على أن معالجة الأزمة الاقتصادية في اليمن أمر بالغ الأهمية لتخفيف الحاجة الإنسانية، حسب البيان.
 
والخميس، حذّرت منسقية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن،من انعكاسات تدهور قيمة الريال على الأمن الغذائي في اليمن الذي يشهد أسوأ أزمة إنسانية على مستوى العالم.
 
وقالت في بيان، إن تدهور قيمة العملة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، يفاقم من حالة انعدام الأمن الغذائي، "حيث أصبح ملايين الناس غير قادرين على تحمل تكاليف الغذاء".
 
وأكدت المنظمة على "الحاجة الماسة لدعم الاقتصاد اليمني، وتحقيق استقرار العملة ومنع المزيد من التدهور".
 
وفي الآونة الأخيرة، تراجع الريال أمام العملات الأجنبية في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية بوصول الدولار إلى عتبة الـ 1200 ريالاً، ماأدى إلى ارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية وزيادة معاناة المواطنين الذين يعيشون أسوأ أزمة إنسانية جراء الحرب الممتدة منذ سبع سنوات.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر