الحكومة تؤكد على توحيد عمل أجهزة الجمارك والضرائب في كافة المنافذ 

[ لقاء وزير النقل ووكيل محافظة حضرموت ]

أكد، وزير النقل الدكتور عبد السلام حميد، على ضرورة توحيد عمل أجهزة الجمارك والضرائب في كافة المنافذ، وتسهيل عملية تحصيل الإيرادات، وتوريدها للبنك المركزي للمساهمة في زيادة نسبة الإيرادات، ورفد خزينة الدولة بها.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده اليوم الأحد بالعاصمة المؤقتة عدن؛ بحضور الوكيل المساعد لمحافظة حضرموت لشؤون الصحراء محمد الصعيري، ووكيل الوزارة المساعد لقطاع النقل البري فضل العبادي.

وبحسب وكالة سبأ، فقد ناقش اللقاء سبل تطوير اداء الخدمات في المنافذ البرية والبحرية والجوية في محافظة حضرموت الصحراء، ومستوى التنسيق بين الوزارة والسلطة المحلية في معالجة الاشكاليات والصعوبات التي تواجه قطاع النقل بالمحافظة.

وأكد وزير النقل أن الوزارة تعول كثيراً على دعم السلطات المحلية في تقييم مستوى أداء وعمل كافة المؤسسات والمصالح والهيئات التابعة للوزارة بما يكفل من معالجة القصور، وتقييم مستوى الأداء.

من جانبة، أكد الوكيل المساعد لمحافظة حضرموت، استعداد السلطة المحلية لتقديم كافة التسهيلات وإجراء مايلزم بالتنسيق مع وزارة النقل فيما يخص الوحدات التابعة لها في المحافظة، وبما يسهم في زيادة نسبة إيرادات المنافذ البرية والبحرية والجوية التابعة للوزارة في إطار المحافظة.

يأتي هذا في ظل حالة النهب والسطو التي تتعرض لها إيرادات الدولة في المنافذ اليمنية، في ظل توسع رقعة الجوع والفقر والبطالة الي بات يعاني منها معظم اليمنيين بعدما فقدوا أعمالهم ورواتبهم، ومعظم فرصهم في العمل.

وكان فريق الخبراء الخاص باليمن في الأمم المتحدة قد قال في أحدث تقاريره "إنّ معلومات حصل عليها الفريق من مسؤولين يمنيين تؤكد الإثراء غير المشروع لقيادات محلية عن طريق اختلاس الأموال المحصلة من مختلف القطاعات والمنافذ الإيرادية العامة الخارجة عن سيطرة ونفوذ الحكومة والمؤسسات العامة الرسمية".

يأتي هذا في الوقت الذي تستولي قوى نافذه في مناطق سيطرة الحكومة اليمنية الجديدة على إيرادات محلية في عدن. وفقا لصحيفة "العربي الجديد".
 
ويقوم الحوثيون بتحصيل الإتاوات الجمركية في ميناءي الحديدة والصليف، وإيرادات جمركية إضافية في منافذ برية عديدة، مثل عفار في محافظة البيضاء (وسط)، وذمار وجبل رأس في الحديدة (غرب) البلاد.

إضافة ذلك؛ يسيطر الحوثيون على الطرق الرئيسية التي تمر عبرها جميع الواردات تقريباً بعد وصولها إلى اليمن من المعابر البرية مع سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية، ومن ميناءي المكلا وعدن.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر