ميسي يعلن رغبته في عودة نيمار ويكشف سبب هجومه على أبيدال

تحدَّث الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة برشلونة، لأول مرة بصراحة، كاشفاً أنه يتمنّى عودة زميله السابق ونجم باريس سان جيرمان الحالي، البرازيلي نيمار، قائلاً إنه واحد من أفضل اللاعبين في العالم.
 
كما أكد البرغوث أن كل ما أثير في الأيام الماضية عن رغبته في الرحيل عن كامب نو كلام بعيد عن الحقيقة، لأن ما يربطه بالبارسا أكبر بكثير من الأموال والبطولات.
 
وقال إنه ردّ على أبيدال، المدير الرياضي للنادي، بعنف، لأنه لم يكن يقبل منه أن يهاجمه ويردد نفس الشائعات التي تتردد في الشارع، عن أن غرفة ملابس الفريق هي من تدير النادي وتحدد من يبقى ومن يغادر، وهو اتهام يرى ميسي أنه هو المقصود به شخصياً.
 
وتحدّث عن لقائه الأول مع رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو، عقب الكشف عن فضيحة تورط الأخير في استخدام شركة دعاية للإساءة إلى رموز النادي، وهو (ميسي) منهم، فقال إن بارتوميو في لقائه مع اللاعبين “أعاد علينا نفس ما قاله في وسائل الإعلام من أنه لم يفعل ذلك، وأن الشركة المذكورة مزود خدمة للنادي، وإذا ثبت أن تلك الحسابات التي هاجمت اللاعبين لها علاقة بالشركة فسوف يلغي التعاقد معها فوراً”.
 
وعما إذا كان ميسي يصدق ما قاله رئيس النادي، قال أفضل لاعب في العالم 6 مرات في مقابلة مع صحيفة Mundo Deportivo الرياضية التي تصدر في إقليم كتالونيا: “لا يسعني قول شيء آخر… في الحقيقة أرى أنه من الغريب إمكانية أن يحدث أمر كهذا”.
 
وأبرز قائد برشلونة أن اللاعب البرازيلي “شخص مرح للغاية، وكان سعيداً دائماً، كان يستمتع بوقته سواء داخل أو خارج الملعب. كان يبث أجواء مرح مختلفة في غرفة تغيير الملابس”.
 
وأكد أن نيمار “لديه رغبة شديدة في العودة، ولطالما أبدى ندمه، لقد فعل الكثير من أجل العودة، وهذه ستكون الخطوة الأولى لمحاولة المجيء إلى هنا”.
 
وفي المقابلة تطرّق النجم الأرجنتيني لكافة الأمور التي يعيشها البارسا حالياً، بما فيها الأزمة الأخيرة التي اندلعت عقب انتشار معلومات حول تعاقد إدارة برشلونة مع شركة (l3Ventures.sl)، لخلق حالة من الرأي العام عبر حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي لتحسين صورة رئيس النادي، جوسيب ماريا بارتوميو، امتدت لانتقاد بعض اللاعبين بالفريق، مثل ميسي وجيرارد بيكيه، إلى جانب آخرين.
 
لكن إدارة البارسا أصدرت بعدها نفياً “قاطعاً” لهذه المعلومات، مشيرة إلى أن شركة (l3Ventures) مزود خدمة للنادي، “ليس لها أي صلة” بهذه الحسابات، و “إذا ثبت وجود أي علاقة” سيقوم النادي “على الفور” بإنهاء العلاقة التعاقدية مع الشركة، وسيتخذ “الإجراءات القانونية” دفاعاً عن مصالحه الشرعية.
 
 كما تحدّث البرغوث الأرجنتيني عن أزمته مع المدير الرياضي لبرشلونة إريك أبيدال، الذي قال إن “عدداً كبيراً من اللاعبين لم يكونوا راضين، ولم يبذلوا مجهوداً كبيراً” مع المدرب السابق للفريق، إرنستو فالفيردي، ملمحاً إلى أن هذا الأمر هو الذي أدّى لإقالة المدير الفني، ما أثار غضب ميسي، الذي طالب المسؤول بالكشف عن أسماء بعينها.
 
 وقال ميسي: “لا أعلم كيف كان (أبيدال) يفكر حين قال هذا، لكن أعتقد أنني رددت عليه لأنني شعرت بأن هناك هجوماً ضدي وضد اللاعبين، لاسيما أنه كان هناك بالفعل الكثير من الأقاويل حول أن غرفة تغيير الملابس هي التي تدير الأمور بالنادي، وتعيّن وتقيل مدربين، وتستقدم لاعبين، وهذه الأقاويل كانت تستهدفني أنا بالأخص”.
 
وتابع: “كانوا يتحدثون وكأن لديّ سلطات وأتخذ القرارات، وضايقني أن تصدر مثل هذه التصريحات عن شخص مسؤول في النادي… إقحام اللاعبين في مسألة تتعلق بإقالة مدرب أمر جنوني… لذلك أوضحت الأمر، وكنت أعلم أنه لا يمكن أن أسمح للمدير الرياضي بمهاجمتي بهذه الطريقة”.
 
وعن شعوره تجاه إقالة فالفيردي، أكد الدولي الأرجنتيني: “بالتأكيد شعور سيئ، لأنه كان مدرباً رائعاً وشخصاً عظيماً… كانت هناك مباريات سيئة نتحمل نحن مسؤوليتها أكثر منه، لكن في النهاية إقالة المدرب أسهل من تغيير كل اللاعبين، والمدربون يعلمون أن الأمور تسير هكذا”.
 
 وتابع: “ثم جاءت الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد حين كنا نسيطر على المباراة، لكن في خمس دقائق وجدنا أنفسنا خارج كأس السوبر. كل هذا دفع بانتهاء الأمر على هذا النحو، والحقيقة أنه كان أمراً محزناً”.
 
 ونفى ميسي كل ما تردد في الأيام الماضية عن رغبته أو تفكير في ترك النادي، قائلاً إنه “في الكثير من اللحظات كان أمامي خيارات للرحيل عن النادي، وكان هناك العديد من الأندية المستعدة حتى لدفع قيمة الشرط الجزائي، لكن لم يخطر ببالي مطلقاً أن أذهب، ولن أفكر في هذا الآن”.
 
كما تحدّث المهاجم الأرجنتيني عن أبرز خصومه على الساحة الكروية؛ البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي انتقل من ريال مدريد ليوفنتوس الإيطالي.
 
واعتبر ميسي أن الريال برحيل المهاجم البرتغالي “فقد الكثير من قدرته على التهديف. كان من الطبيعي أن يحدث ذلك، والأمر لا يتعلق بالأهداف فحسب، لأن كريستيانو رونالدو يمنحك الكثير من الأشياء. هو لاعب يمنحك 50 هدفاً في الموسم، وحين يرحل يظهر ذلك في الملعب، الريال يمتلك لاعبين عظماء، لكن كريستيانو يمنحك 50 هدفاً في الموسم”.
 
 
المصدر: عربي بوست

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر