يوفنتوس يمنح ميلان قبلة الحياة بإيقاف أتالانتا

تعادل يوفنتوس مع ضيفه أتالانتا، بهدف لكل منهما، في المباراة التي جمعتهما بملعب أليانز ستاديوم، لحساب منافسات الأسبوع 37 من الدوري الإيطالي.
 
أحرز جوسيب إيليشيش هدف أتالانتا في الدقيقة 33، وعادل ماريو ماندزوكيتش النتيجة ليوفنتوس، بالدقيقة 80.
 
وبتعادل الفريقين، رفع يوفنتوس رصيده إلى 90 نقطة، فيما رفع أتالانتا رصيده لـ66 نقطة بالمركز الثالث بفارق الأهداف عن إنتر ميلان، ليصبح مطالبًا بالفوز في اَخر مباراة له بالمسابقة للتأهل لدوري أبطال أوروبا.
 
بدأ يوفنتوس الدقائق الأولى بضغط كبير على دفاع أتالانتا، سعيًا لتسجيل هدف مبكر والضغط على الفريق الضيف الذي بحاجة إلى الفوز لمواصلة سعيه نحو التواجد بالمربع الذهبي والتأهل للأبطال.
 
واستعاد أتالانتا توازنه سريعًا، ليستحوذ على الكرة بشكل جيد ويسيطر على منتصف الملعب، ومن ثم بدأ يهدد مرمى يوفنتوس، عنن طريق الجهة اليمنى للفريق واليسرى لليوفي المتواجد بها أليكس ساندرو.
 
كاد رونالدو أن يسجل الهدف الاول في الدقيقة الثانية من بداية اللقاء، بعد تمريرة من إيمري تشان إلى رونالدو أمام المرمى، إلا أن الدون سدد الكرة فوق العارضة.
 
وفي الدقيقة 7، هدد فريلير مرمى يوفنتوس بتصويبة قوية من على حدود منطقة الجزاء، بعد تمريرة من دوفان زاباتا، لولا تألق الحارس تشيزني، الذي أبعد الكرة إلى ركنية.
 
وعاد أتالانتا بفرصة خطيرة بالدقيقة 8، بعد ركلة ركنية استغلها جوسينس وسددها برأسية أنقذها تشيزني، لتعود إلى هاتيبور ويسدد في القائم.
 
وبالدقيقة 16، حاول مارتن دي رون، لاعب وسط أتالانتا، التسديد من الناحية اليمنى لفريقه، ليسدد كرة أرضية زاحفة مرت بجوار قائم تشيزني الأيمن.
 
وعاد جيانلوكا روكي، حكم اللقاء، لتقنية الفيديو، عقب لمسة يد على مدافع يوفنتوس داخل المنطقة، إلا أن حكم المباراة قرر استكمال اللعب ورفض منح أتالانتا ركلة جزاء، بالدقيقة 20.
 
وكاد الكولومبي زاباتا أن يسجل الهدف الأول، بالدقيقة 28، بعد مر وتوغل من مدافعي يوفنتوس إلى داخل منطقة الجزاء ليسدد الكرة وتمر بجوار القائم الأيسر لتشيزني.
 
ومن ركلة ركنية في الدقيقة 33، أحرز إيليشيش، الهدف الأول لأتالانتا، بعدما مرت الركلة الركنية من أمام جميع لاعبي الفريقين إلى الجانب الاَخر، ليجد إيليشيش نفسه وحيدًا على القائم الثاني ويسدد الكرة بأريحية في المرمى.
 
ومع بداية الشوط الثاني، أجرى أليجري أولى تبديلات يوفنتوس، بخروج الظهير الأيسر أليكس ساندرو، ونزول فيديريكو بيرنارديسكي، ليتحول كانسيلو كظهير أيسر، فيما يعود كوادرادو إلى اللعب كظهير أيمن.
 
ومع الضغط المتواصل ليوفنتوس، مع انطلاقة الشوط الثاني، كاد هاتيبور، لاعب أتالانتا، أن يسجل هدفًا بالخطأ في مرماه، بعدما حاول من داخل منطقة الستة ياردة إبعاد عرضية كوادرادو، ليسددها فوق العارضة لركنية.
 
وسدد كانسيلو تصويبة قوية بالدقيقة 60، من خارج منطقة الجزاء، إلا أن تصويبته مرت بجوار مرمى أتالانتا.
 
وأنقذ البولندي تشيزني، حارس يوفنتوس، مرماه من هدف مؤكد بالدقيقة 70، بعد ركلة حرة مباشرة سددها إيليشيش من خارج المنطقة، لترتطم بحائط يوفنتوس ومن ثم يبعدها تشيزني بأطراف أصابعه لركنية.
 
وبطريقة مميزة، نجح البديل ماندزوكيتش في تعديل النتيجة ليوفنتوس، بالدقيقة 80، بعد عرضية كوادرادو لمسها الكرواتي بكعب القدم لتمر من بين أقدام حارس أتالانتا وتسكن الشباك.
 
واستمر طوفان الهجمات ليوفنتوس، وعن طريق بيرنارديسكي، كاد أن يسجل ثاني أهداف يوفنتوس، بعد تصويبة أرضية من خارج المنطقة بالدقيقة 84، أبعدها الحارس جوليني لركنية.
 
وتلقى بيرنارديسكي، البطاقة الحمراء بالدقيقة 92، إثر تدخل عنيف على موسى بارو.
 
المصدر: موقع كورة

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر