قراءة ما بين السطور...هجوم ضد دفاع ومواجهة "مدريد" ثأرية

"أكون أو لا أكون" هذا هو شعار الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا بعد القرعة التي أسفرت عن مواجهة أتلتيكو مدريد لريال مدريد، ويوفنتوس لموناكو الفرنسي. في الجهة الأولى رائحة الثأر ستكون حاضرة في العاصمة الإسبانية، بينما في الجهة الثانية سيلعب الهجوم ضد الدفاع.

 

الثأر الثأر الثأر

عندما يتواجه ريال مدريد وأتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا وخصوصاً في الأدوار الإقصائية، لا يمكن التفكير سوى في كلمة واحدة هي "الثأر"، الثأر لعام 2014 و2016، والثأر لنادٍ حاول التتويج بالبطولة مرتين وسقط أمام "الملكي" الذي دائماً ما كان يضع حداً لمغامرة "الأتلتي".

 

في 2014 لعب أتلتيكو مدريد 90 دقيقة خرافية وكان يراقب حلمه يقترب رويداً رويداً، حضر رأس راموس في الدقيقة 93 وأنهى كل الحلم بلحظة. انهار أتلتيكو في الأشواط الإضافية وتلقى ثلاثة أهداف كانت كافية في منح اللقب الأوروبي لريال مدريد للمرة العاشرة في تاريخه الكروي.

 

لم ييأس أتلتيكو مدريد وحاول في عام 2016 مرة أخرى ووصل إلى المباراة النهائية، لكن ولسوء حظه كان ريال مدريد طرفاً له أيضاً ليعيد ذكريات عام 2014 مرة جديدة. هذه المرة كان الملعب "سان سيرو" وكانت الأمور مختلفة تماماً. مباراة قوية ومنافسة طوال 120 دقيقة. وصل الفريقان إلى ركلات الجزاء وحسمها مرة أخرى ريال مدريد ورفع لقبه الـ 11 أوروبياً.

 

اليوم وبعد عام واحد فقط وضعت القرعة أتلتيكو مدريد للمرة الثالثة في مواجهة ريال مدريد، ولكن هذه المرة في الدور نصف النهائي وبحسابات ذهاب وإياب، إذ أن 90 دقيقة لن تكون كافية لأي فريق من أجل حسم الأمور. أتلتيكو لن يرضى إلا بالثأر لكي ينتقم من النادي "الملكي" لأنه خطف يوماً ما لقبين لأبطال أوروبا وقهره أمام جماهيره.

 

التاريخ لا يُنصف أتلتيكو أبداً، فهو فاز في سبع مباريات فقط من أصل 43 مباراة، بينما فاز النادي "الملكي" في 25، أما التعادل فحدث في 11 مرة. في وقت يمكن لجماهير أتلتيكو التفاؤل لأن الفريق خسر مرتين فقط في آخر 13 مباراة منذ خسارة نهائي الأبطال في 2014.

 

هجوم ضد دفاع

وضعت الأرقام وحدها عنواناً مختصراً لمواجهة يوفنتوس الإيطالي وموناكو الفرنسي وهو "هجوم ضد دفاع". نادي "الإمارة" يقدم عروضاً هجومية مميزة، في وقت وإن كان يوفنتوس فريقاً يعرف كيف يهاجم، إلا أنه فريق دفاعي بحت، والأرقام تتحدث.

 

يوفنتوس هو أفضل دفاعٍ في الدوري الإيطالي وأفضل دفاع في دوري أبطال أوروبا أيضاً، تلقت شباكه عشرين هدفاً في 32 مباراة من الدوري، في وقت اهتزت شباكه مرتين فقط في دوري الأبطال وكان ذلك في دور المجموعات فقط، أي أن كل الأندية التي واجهها في دور الـ 16 والربع نهائي فشلت في تسجيل أي هدف على دفاع "يوفي".

 

في المقابل هناك موناكو الفرنسي، فريق سجل 90 هدفاً في 32 مباراة من الدوري الفرنسي وسجل 21 هدفاً في دوري أبطال أوروبا، بينما سجل 22 هدفاً في بطولة الكأس المحلية، أي أن مجموع أهدافه في جميع البطولات وصل إلى 133 هدفاً حتى الآن في موسم 2016-2017.

 

يملك موناكو عناصر شابة لكنها أثبتت علو كعبها في دوري أبطال أوروبا ويكفي أنها سجلت 133 هدفاً لتؤكد للجميع أنها تُشكل قوة هجومية ضاربة في أوروبا. هذه القوة الهجومية ستواجه دفاعاً أوقف برشلونة المُدجج بالنجوم في الخط الأمامي وحرمه من التسجيل في 180 دقيقة كاملة، وهذا مؤشر واضح لقوة هذا الدفاع الإيطالي الصلب الذي حصل بعد إقصاء النادي "الكتالوني" على لقب "الحائط".

 

وعلى صعيد المواجهات في دوري أبطال أوروبا، يوفنتوس هو صاحب الكعب الأعلى، إذ فاز في مواجهتين لا سواهما، في المرة الأولى تخطى موناكو في الدور ربع النهائي بهدف نظيف ذهاباً وإياباً في موسم 2014-2015، وفي المرة الثانية أقصى النادي الفرنسي من الدور نصف النهائي بنتيجة (6 – 4) في موسم 1997-1998.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر