لأجل قحطان


محمود ياسين

يتجنب الإصلاح رسميا الزج بثقله لأجل قحطان، نشاط مقتصر على كتابات بعض من ناشطيه كلما أثيرت القضية.
 
هذا قيادي من الصف الاول وبوسعك التفاوض بشأنه بشكل منفرد، لكنك قررت في مصير قحطان تحديدا أن تكون مؤسساتيا وملتزما بمالات الاتفاقات العامة عبر الوسطاء الأمميين.
 
بينما استخدم طارق صالح كل ثقله عبر دولة عمان كوسيط وحصل على أخيه ونجله، والغريب ضمن صفقة تبادل أسري باسم الشرعية التي لم يعترف بها رسميا.
 
انا متوتر جدا حد فقدان السيطرة وعندي حالة نفور شديد من مسألة الخوض في "من تدين الإصلاح والا الحوثي؟".
 
اكلمك عن انسان وقيادي كبير وأخ لقيادات الصف الأول وتحديدا توأم رأس التنظيم احمد القميري، وتاركين له لمصيره خائفين ليبتزكم الحوثي مقابل صاحبكم.
 
إذن ظلوا رسميين ويا عيباه تتنازلوا لغريمكم وتفاوضوه لأجل رجل قاسمكم الرحلة والمبيت والتنظيم والصيام والنقاش والالم والخطأ والصواب، وتركتموه وحيدا يحتمل ضروراتكم التنظيمية ويدفع بالغياب ووحشة عائلته الصغيرة ثمن اولوياتكم وصورتكم العامة وثمن الفوبيا من تقديم أي شيء لأجل انسان قبل ان يكون قياديا.
 
هل يرجئ أنصار الله الحوثيين بحث ومناقشة اسمه طلبا لمبادرتكم البحث عن اخيكم؟ ياريت، ليته يكون هذا السبب، وليتكم تمتلكون القليل من حس التمييز بين حاجة التنظيم لنرجسيته وحاجة محمد لتلك الخطوات المثقلة بين باب البيت وهاوية الغياب.
 
رجل اوهنه الغياب يحتاج الاصغاء لأنفاس اطفاله ولو لمرة اخيرة، لكن اين تذهب رائحة الانسان امام حاجتكم الماسة لرائحة مسك دم شهيد؟
 
تركتم اخاكم في الجب، وما من سيارة مرت لتسمع انين يوسف.
 
يا وجعي عليك يا صاحبي..
 
 
*من صفحة الكاتب على فيسبوك

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر