شريط الأخبار

الصواعق الرعدية تخطف أرواح عشرات اليمنيين خلال موسم الأمطار (تقرير خاص)

[ الصواعق الرعدية تخطف أرواح عشرات اليمنيين/ انترنت ]

توفي شخصان من أبناء محافظة إب (وسط اليمن)، مساء أمس السبت، كأحدث الضحايا الذين قضوا جراء الصواعق الرعدية في اليمن والمقدرة بالعشرات، منذ بدء موسم الأمطار الجديد، في ظل غياب برامج التوعية للحد من تلك الحوادث الأليمة.
 
وقالت مصادر محلية، إن الشاب (محي الدين محمد نعمان الحدي) من أبناء مديرية المخادر، والشاب (عبد العليم أحمد علي أحمد نشوان) من مديرية يريم، توفيا مساء أمس جراء صواعق رعدية صاحبت أمطاراً غزيرة شهدتها المحافظة.
 
"الحدي" و"نشوان" ومثلهم عشرات الضحايا الذين سقطوا خلال الأيام والأسابيع الأخيرة جزء من مأساة تتكرر كل موسم أمطار في جميع أنحاء البلاد.
 
وتشير التقديرات إلى أن المئات يسقطون سنويا في اليمن، فضلا عن نفوق الحيوانات والخسائر المادية الكبيرة جراء الصواعق الرعدية ما يجعلها من ضمن الأسباب الرئيسية للكوارث الطبيعية.
 
وتحدث الصواعق الرعدية "عندما يكون التفريغ الكهربائي بين أسفل السحابة ذات الشحنات السالبة مع الشحنات الموجبة على سطح الأرض وما عليه من أجسام مما يؤدي إلى حدوث وميض يمتد من الأرض إلى أعلى يسمى البرق، كما أن هذا الضوء يعقبه صوتٌ عالٍ قادم من السماء وهو ما يسمى الرعد".
 
ضحايا بالعشرات
 
خلال الأيام الأولى من الشهر الجاري والأيام الأخيرة من الشهر الفائت تصاعدت حوادث الوفيات جراء الصواعق الرعدية بالتزامن مع أمطار غزيرة تشهدها عموم المحافظات اليمنية.
 
"يمن شباب نت" رصد وفاة 61 ضحية بينهم نساء وأطفال قضوا خلال الفترة من (1 يونيو ـ 5 أغسطس الجاري)، فيما أصيب نحو 20 آخرين في عدد من محافظات الجمهورية، وهي أقل بكثير من الضحايا الذين سقطوا بالفعل جراء الصواعق، فضلا عن ضحايا سيول الأمطار وحالات الغرق المصاحبة لها والمقدرة بالمئات.
 
وتشير الإحصاءات إلى أن شهر أغسطس الجاري شهد تصاعداً كبيرا في أعداد الضحايا مع تسجيل 19 حالة وفاة و11 حالة إصابة خلال الأيام الخمسة الأولى منه.
 
وحلت محافظة المحويت (شمال غرب) في المرتبة الأولى من حيث الضحايا بتسجيل 14حالة وفاة وثلاث إصابات، وجاءت بعدها محافظة حجة (شمال غرب)، بتسجيل 14حالة وفاة وإصابة واحدة، فيما جاءت محافظة إب في المرتبة الثالثة بـ 10 حالات وفاة.
 
واحتلت محافظة صعدة (شمال) رابعا بـ 4 حالات وفاة و4 حالات إصابة، وخامسا ريمة (شمال) بحالتي وفاة و5 حالات إصابة، فصنعاء (شمال) بخمس حالات وفاة، وسابعا تعز (جنوب غرب) بحالتي وفاة و3 حالات إصابة.
 
وتباعاً تم تسجيل 4 حالات وفاة في الحديدة (غرب)، وثلاث حالات وفاة إضافة إلى حالة إصابة في عمران (شمال)، وحالتي وفاة في ذمار (وسط)، وحالة وفاة في حضرموت (شرق).
 
كيف تحدث الصواعق؟
 

الدكتور ناصر الجلال (فيزياء نووية) يقول إن الصواعق الرعدية، عبارة عن تفريغ كهربائي تحدث بسبب تصادم السحب مع بعضها البعض أو السحب مع الأرض.
 
ويضيف في منشور له على حسابه في "الفيسبوك"، "تتكون الصواعق الرعدية من قناة رئيسية وقنوات فرعية تمتد عدة كيلومترات وتلك القنوات عبارة عن وسط مادي متباين تبلغ شدة التيار الكهربائي فيها من 20000 أمبير إلى 100000 أمبير ودرجات الحرارة تصل 30000 درجة مئوية.
 
ويشير إلى أن البرق يستهدف الأماكن العالية ونوبات الحراسة وأسوار المنازل والأشجار والأماكن المهجورة أو المعزولة، كما يستهدف الرؤوس المدببة والبيوت العالية.
 
وينصح الدكتور الجلال أثناء حدوث البرق بـ (تجنب المكوث في الأماكن التي يستهدفها البرق وعدم الحركة في المطر لأن الماء موصل للكهرباء وعدم جلوس الأفراد متقاربين أو متشابكين في المكان الواحد)، ولحماية منازلنا من البرق يشدد "الجلال" على ضرورة تركيب مانع الصواعق الذي يقوم بتفريع البرق إلى الأرض.
 
ويرى مختصو البيئة والأرصاد، أن الارتفاع في درجات الحرارة والتلوث البيئي سببان رئيسيان في زيادة عدد ضربات البرق.
 
تيار كهربائي قاتل
 
توضح البيانات والبحوث الطبية أن الجسم الذي يتعرض لضربة الصاعقة، يتعرض لتيار كهربائي عالي الضغط وموجة صدم عالية الضغط، وإلى جانب إصابة الجلد بحروق وعلامات فإن ذلك التيار ينفذ إلى العظم ويستهدف كل خلاياه ويترك آثاراً عليه تصل في بعض الحالات إلى التصدع.
 
وأثبتت بحوث ودراسات طبية، أن تيار الصاعقة الرعدية يؤدي إلى توقف القلب والجهاز التنفسي ويصيب الجهاز العصبي، فضلا عن ذلك يؤدي إلى أضرار باليغة في العيون وطبلة الأذن.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

اعلان جانبي

فيديو


اختيار المحرر