تحقيق لـ"أسوشيتد برس" يكشف قصص اغتصاب مروعة من عصابات تهريب في اليمن ضد مهاجرين أفارقة (ترجمة)

[ يقف مهاجرو تيغري الإثيوبيون في طوابير ليحسبهم مهربون في لحج باليمن بعد وصولهم إلى قرية رأس العارة الساحلية من جيبوتي (AP) ]

كشفت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية في تحقيق استقصائي، الجرائم التي ترتكبها عصابات تهريب يمنية على امتداد السواحل اليمنية، بحق المهاجرين الأفارقة حيث يمارسون الاغتصاب بحق الفتيات والتعذيب الممنهج للحصول على الأموال. "يمن شباب نت" ترجم نص التحقيق ويعيد نشره كالتالي..


كافحت "زهراء" في المياه الزرقاء لخليج عدن، وهي تمد يدها لأيدي زملائها المهاجرين، بالإضافة إلى مئات من الرجال والنساء والمراهقين نزلوا من قارب وعبروا الأمواج، وهم منهكين، على شواطئ اليمن.
 
شاهدت الإثيوبية البالغة من العمر 20 عاماً رجالًا مسلحين ببنادق في انتظارهم على الشاطئ، وأصيبت بالرعب.  كانت قد سمعت قصص المهاجرين حول مهربي البشر الوحشيين المتربصين مثل الوحوش في كابوس.
 
ماذا سيفعلون بنا؟
 
لقد تحملت هي و300 من الأفارقة ست ساعات من حشرهم في قارب تهريب خشبي لعبور المضيق الضيق بين البحر الأحمر والخليج. عندما نزلوا، قام المهربون بتحميلهم في شاحنات وقادوهم إلى مجمعات سكنية في الصحراء خارج منطقة رأس العارة الساحلية.
 
وهناك حصلت زهرا على الإجابة. فقد تم سجنها لمدة شهر في كوخ مسقوف بالقصدير وتم حرقها وتجويعها، وأمرت بالاتصال بالمنزل كل يوم لمطالبة أسرتها بتحويل 2000 دولار.  قالت إنها لم يكن لديها عائلة تطلب المال منها وظلت تطالب بحريتها.
 
بدلاً من ذلك، اغتصبها خاطفوها.  واغتصبوا النساء العشرين الأخريات معها - لعدة أسابيع. لقد كانوا رجال مختلفين طوال الوقت. وقالت لوكالة أسوشيتيد برس: "لقد اسُتخدمت كل فتاة من الفتيات". مضيفة "في كل ليلة كان هناك اغتصاب".
 مهاجرون إثيوبيون ينزلون من قارب على شواطئ رأس العارة ، لحج ، اليمن.  (AP Photo / ناريمان المفتي)
ومع تعذيب ممنهج، تعتبر "رأس العارة" جحيمًا خاصًا في رحلة شاقة طولها 900 ميل من القرن الإفريقي إلى المملكة العربية السعودية الغنية بالنفط.
 
المهاجرون يغادرون المنزل بأحذية مهترئة ويحلمون بالنجاة من الفقر.  يتجولون عبر الجبال والصحاري والعواصف الرملية ودرجات حرارة مرتفعة جداً، ويعيشون على فتات الخبز والماء المالح من الآبار القديمة.
 
في جيبوتي، تتجمع طوابير طويلة من المهاجرين في كتلة واحدة صوب أسفل المنحدرات الجبلية وصولاً إلى السهل الساحلي الصخري، حيث يضع كثيرون أعينهم على البحر لأول مرة ثم يصعدون القوارب في نهاية المطاف.
 
يجد البعض طريقهم بأمان عبر اليمن الذي مزقته الحرب إلى المملكة العربية السعودية، فقط ليتم القبض عليهم ورميهم عبر الحدود. والمحظوظين منهم من يصل المملكة لكسب رزقهم عبر العمل كخدم أعمال.
 
لكن آخرين تقطعت بهم السبل في كابوس اليمن - وذاك إلى حد ما لأن أوروبا قد أغلقت أبوابها أمامهم، واستعانت بجهات خارجية لتوجيه المهاجرين إلى بلدان أخرى.
 
وشرع الاتحاد الأوروبي بتمويل خفر السواحل والمليشيات الليبية لوقف تدفق المهاجرين هناك، ومنع الطريق الرئيسي الآخر من شرق إفريقيا، عبر ليبيا وعبر البحر المتوسط إلى أوروبا.  وبالتالي انخفض عدد المنافذ عبر البحر المتوسط - من 370,000 في عام 2016 إلى ما يزيد قليلاً عن 56,000 حتى الآن خلال هذا العام.
 
وفي الوقت نفسه، وصل أكثر من 150,000 مهاجر إلى اليمن في عام 2018، بزيادة قدرها 50? عن العام السابق، وفقا للمنظمة الهجرة الدولية. هذا العام وصل أكثر من 107,000 شخص بحلول نهاية سبتمبر، إلى جانب عشرات الآلاف ممن لم تتمكن المنظمة ربما من تعقبهم - أو الذين دفنوا في قبور على طول الطريق.

السياسات الأوروبية قد تجعل طريق اليمن أكثر خطورة.  وقد قامت إثيوبيا، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، باتخاذ إجراءات صارمة ضد مهربي المهاجرين وعملت على تشديد الرقابة على الحدود.  وقد دفعت اعتقالات السماسرة المعروفين المهاجرين إلى اللجوء إلى مهربين غير موثوق بهم، واتخاذ مسارات أكثر خطورة مما تسبب بزيادة خطر الانتهاكات.

ينتهي المطاف بالعديد من هؤلاء المهاجرين في رأس العارة باليمن.
 
يتم سجن كل مهاجر تقريبًا في مجمعات سرية بينما تتعرض عائلاتهم للابتزاز.  ومثل زهراء، يتعرضون لتعذيب يومي يتراوح من الضرب والاغتصاب إلى التجويع، وصرخاتهم لا تُسمع في ضجيج المولدات أو السيارات، أو ببساطة تضيع في الصحراء.

وقال أحد العاملين في المجال الإنساني الذي يراقب تدفق المهاجرين "من بين كل ألف شخص، يختفي 800 شخص في السجون".
 يقود المهربون الإثيوبيون مهربًا إلى نقطة النزول على الساحل غير المأهول خارج مدينة أوبوك ، جيبوتي ، على الشاطئ الأقرب إلى اليمن.  (AP Photo / ناريمان المفتي)
إن تجار البشر الذين يقومون بالتعذيب هم مزيج من اليمنيين والإثيوبيين ومن مجموعات عرقية مختلفة. لذلك لا يمكن للضحايا التماس الولاءات القبلية، فهم يتعرضون للتعذيب على أيدي رجال من مجموعات أخرى: إذا كان المهاجرون من قبيلة ما، فإن الجلادين هم من قبيلة أخرى.
 
في الوقت نفسه، ولأن المجموعات العرقية الاثيوبية الرئيسية الثلاث لا تتحدث لغات بعضها البعض، يحتاج المهربون اليمنيون إلى مترجمين لنقل أوامر للمهاجرين ومراقبة محادثاتهم الهاتفية مع عائلاتهم.
 
تحدثت وكالة أسوشيتد برس مع أكثر من عشرين إثيوبيًا نجو من التعذيب في رأس العارة.  أبلغ جميعهم تقريبًا عن مقتلهم، وتوفي رجل واحد بسبب الجوع بعد ساعات من رؤية أسوشيتد برس له.


يتم تجاهل السجن والتعذيب إلى حد كبير من قبل السلطات اليمنية.
 
شاهدت وكالة "الأسوشييتد برس" شاحنات مليئة بالمهاجرين وهي تمر عبر نقاط التفتيش العسكرية دون عوائق أثناء ذهابها من الشواطئ لتفريغ حمولتها البشرية في مجمع صحراوي، والمعروف باللغة العربية باسم "حوش".
 مهاجر تيغري إثيوبي سُجن على يد مهربين لعدة أشهر ، يرقد على مصحوبة بممرضة في مستشفى رأس العرا في لحج ، اليمن.  أعطته الممرضات السوائل لكنه توفي بعد عدة ساعات.  (AP Photo / ناريمان المفتي)
وقال محمد سعيد -ضابط حرس السواحل السابق- الذي يدير الآن محطة وقود في وسط المدينة: "إن المهربين يتحركون بحرية في الأماكن العامة، ويقدمون رشاوي عند نقاط التفتيش".
 
من رأس العارة، حوالي 50 ميلا في أي اتجاه إلى المدينة المجاورة.  تعيش حوالي 8000 عائلة في مجموعة من البيوت الحجرية المتحللة ذات الطابق الواحد بجانب الطرق الترابية وفندق وحيد ومطعمين.  سوق السمك هو مركز النشاط عندما يتم جلب الصيد اليومي.
 
ويستفيد كل السكان تقريبًا من التجارة البشرية.  يقوم البعض بتأجير الأراضي للمهربين لاستخدامها كأماكن حجز أو يعملون كحراس أو سائقين أو مترجمين.
 
بالنسبة للآخرين ، فإن المهربين الذين بحوزتهم المال الوفير يعتبرون سوقاً مربحاً لرزقهم أو مصدرهم أو للحصول على أوراق القات المنشطة بشكل خفيف، والتي يمضغها اليمنيون والإثيوبيون يومياً
 
يمكن للسكان المحليين كشف أسماء المهربين.  واحد منهم، يمني اسمه محمد العسيلي، يدير أكثر من 20 حوش.  ويشتهر بسيارة الدفع الرباعي من نوع "نيسان" التي يقودها في ارجاء المدينة.
 
ينتمي البعض الآخر إلى الصبيحة، وهي واحدة من أكبر القبائل في جنوب اليمن، وبعضها يشتهر بالتورط في أعمال غير مشروعة.  ويصف اليمنيون الصبيحة بـ "اللصوص" الذين ليس لديهم ولاءات سياسية لأي من الأطراف المتحاربة.
 
ويتحدث العديد من المُتاجرين بالبشر بصراحة عن أنشطتهم، لكنهم ينكرون أنهم يعذبونهم ويلومون الآخرين.
 
المهرب اليمني "علي حواش" كان مزارعاً شارك في أعمال تهريب البشر قبل عام.  لقد أهان المهربين الذين يفترسون المهاجرين الفقراء ويعذبونهم ويحتجزوهم كرهائن كي يدفع الأقرباء فدية لهم.
 
وقال "اعتقدت أننا بحاجة إلى طريقة مختلفة، سأساعدك على الذهاب إلى السعودية، وما عليك سوى أن تدفع فقط تكلفة العبور والنقل. اتفقنا؟".
 
تدفق المهاجرين إلى الشاطئ لا ينتهي.  في يوم 24 يوليو، شاهدت "اسوشيتد برس" سبعة زوارق تتجه إلى رأس العارة، واحداً تلو الأخر، بدءاً من الساعة الثالثة صباحاً، وعلى متن كل منها أكثر من 100 شخص.
 
ولدى نزول المهاجرين من القوارب إلى المياه ذات اللون الفيروزي، إنهار شاب على الشاطئ وتورمت قدميه.  فيما داست امرأة على شيء حاد في الماء وسقطت وهي تصرخ من الألم.  يغسل آخرون ملابسهم في الأمواج للتطهر من القيء والبول والبراز الذي حدث لهم أثناء الرحلة الوعرة.
 
تم تكديس المهاجرين وتحميلهم على شاحنات. يمسكون بالقضبان الحديدية للشاحنة أثناء توجههم على الطريق السريع.  في كل مجمع، قامت الشاحنة بتفريغ مجموعة من المهاجرين، مثل حافلة مدرسية تقوم بإنزال الطلاب. بعدها اختفى المهاجرون في الداخل.

من وقت لآخر، يهرب الإثيوبيون من سجنهم أو يُطلق سراحهم ويخرجون من الصحراء إلى المدينة.

"إيمان إدريس" (27 سنة) وزوجها كانا محتجزان لمدة ثمانية أشهر على أيدي مهرب إثيوبي. تتذكر الضرب الوحشي الذي تعرضوا له، والذي ترك ندبة على كتفها، وقد تلقى المهرب 700 دولار لأخذها إلى المملكة العربية السعودية، لكنه لم يسمح لها بالرحيل، لأنه "أرادني" حسب تعبيرها.

"سعيد" صاحب محطة وقود، مرعوب من أدلة التعذيب التي شاهدها، ولذا فقد جعل محطته ومسجد قريب ملجأ للمهاجرين.  لكن السكان المحليين يقولون إن سعيد أيضاً يستفيد من الاتجار بالبشر، ويبيع الوقود لقوارب وشاحنات المهربين. ولكن هذا يعني أن المهربين يحتاجون إليه ويتركونه وشأنه.
 
وفي يوم زار فيه فريق الاسوشيتد برس المكان، وصل عدة شبان خارج المجمع مباشرة إلى محطة الوقود. أظهروا جروح عميقة في أذرعهم من جراء الحبال التي ربطوا بها. وقال أحد الذين أصيبوا برضوض من الجلد في رسالة له إن النساء المسجونات معه تعرضن للاغتصاب وإن ثلاثة رجال قد ماتوا.
 المهاجر من إهوبيان إبراهيم بكالة حسن ، 24 عاماً ، يظهر ندوباً من التعذيب في حوش في لحج ، اليمن.  يقول إن ذراعيه كانت مربوطة خلف ظهره ، ويريد العودة إلى إثيوبيا.  (AP Photo / ناريمان المفتي)
شخص آخر، ويدعى "إبراهيم حسن"، ارتجف وهو يظهر كيف تم ربطه بشكل دائري، وذراعيه خلف ظهره وركبتيه مقيدتان على صدره.  وقال المسن البالغ من العمر 24 عاماً إنه قُيد بتلك الطريقة لمدة 11 يوماً وتعرض للضرب بشكل متكرر.  وقال إن جلاده كان إثيوبياً ولكنه ينتمي إلى جماعة عرقية منافسة، وتدعى تيغراي، بينما هو من أورومو.
 
وقال حسن إنه أطلق سراحه بعد أن طرق والده كل باب في مسقط رأسه لاقتراض الأموال وجمع مبلغ 2600 دولار الذي طلبه المهربون. وقال حسن وهو يبكي: "عائلتي فقيرة للغاية وأبي مزارع ولدي خمسة أشقاء".

الجوع .. عقاب آخر يستخدمه مهربي البشر لتهديد ضحاياهم.

في مستشفى رأس العارة، جلس أربعة رجال كانوا يشبهون الهياكل العظمية الحية على الأرض، واخرجوا الأرز من وعاء بأصابعهم الرقيقة.  تبرز عظامهم من ظهورهم، فيما برزت أقفاصهم الصدرية بشكل حاد.  ومع عدم وجود دهون على أجسادهم، جلسوا على قطعة قماش مطوية لأنه كان مؤلما للغاية جلوسهم مباشرة على العظام.  وقالوا إنهم سُجنوا على أيدي مهربين لعدة أشهر، وتغذوا مرة واحدة في اليوم على كسرة من الخبز ورشفة من الماء.

المهاجر الإثيوبي عبده ياسين ، 23 عامًا من أصل أورومو ، يقف لصور في مستشفى رأس علا في لحج ، اليمن.  يقول ياسين إنه كان محتجزاً وعذب لمدة شهور لأنه لم يكن لديه المال لدفع الفدية.  (AP Photo / ناريمان المفتي)
وقال أحدهم، وهو "عبده ياسين" البالغ من العمر 23 عاماً، إنه اتفق مع المهربين في إثيوبيا على دفع حوالي 600 دولار للرحلة عبر اليمن إلى الحدود السعودية.  لكن عندما حل في رأس العارة، تم إحضاره إلى مجمع يضم 71 شخصًا آخر، وطلب المهربون 1600 دولار.
 
بكى وهو يصف كيف احتُجز لمدة خمسة أشهر وتعرض للضرب باستمرار في مواقع مختلفة.  وأظهر علامات جَلد على ظهره، وندبات على ساقيه حيث ضغطوا الصلب الساخن على جِلده.  وقال إن إصبعه كان ملتويا بعد أن حطموه بصخرة.  في أحد الأيام، ربطوا ساقيه وعلقوه رأسًا على عقب "مثل خروف يذبح".

لكن الأسوأ كان الجوع

وقال "بسبب الجوع، لا يمكن أن تحمل ركبتي جسدي". وتابع "لم أغير ملابسي منذ ستة أشهر.  لم أغتسل وليس لدي اي شيء".
 
بالقرب من الرجال الأربعة، وضع رجل هزيل آخر فوق سرير متحرك، وقد تقعرت معدته، وعيناه مفتوحتان ولكنه لا يبصر. أعطته الممرضات المحاليل لكنه توفي بعد عدة ساعات.

العذاب الذي يترك الشبان والشابات محطمين جسديا وعقليا يتركهم أيضا عالقين في ورطة كبيرة.
المهاجرة الإثيوبية زهرة ، وهي ضحية للاغتصاب ، تضبط حجابها لالتقاط صورة لها في البساتين ، وهي منطقة عدن ، اليمن.  (AP Photo / ناريمان المفتي)
وقالت زهراء إنها سافرت إلى اليمن "لأنني أردت تغيير حياتي". لقد جاءت من منزل مشتت.  كانت طفلة عندما انفصل والداها.  اختفت والدتها، وتزوج والدها - وهو مهندس - ولم يرغب في فعل شيء يذكر لأجل زهراء أو أخواتها. 
 
تسربت زهرا من المدرسة بعد الصف الثالث.  عملت لسنوات في جيبوتي كخادمة، فأرسلت معظم أموالها إلى أختها الصغرى في إثيوبيا.
 
ومع عجزها عن توفير أية أموال، قررت أن تجرب حظها في مكان آخر. تحدثت بصوت هادئ وهي تصف العذاب الذي عانت منه في المجمع. وقالت "لا أستطع النوم طوال هذه الأيام، حيث أعاني من الصداع".
 
تم حبسها هي وغيرها من النساء في ثلاث غرف من الكوخ، وكن ينمن على الأرض الترابية، التي تكاد تخنق في حرارة الصيف.  كن يجوعن باستمرار.  كما تعاني زهرا من الطفح الجلدي والإسهال والقيء.
 
حاولت إحدى المجموعات الفرار عندما سُمح لهم بالاغتسال في بئر بالخارج. وقد استخدم المتاجرون بالبشر الكلاب لإمساكهم وإعادتهم وضربهم. وقالت زهراء "لا يمكنك أن تتخيل، يمكن أن نسمع الصراخ". بعد ذلك، لم يتمكنوا من الغسل الا تحت تهديد السلاح.
 
أخيراً، وفي وقت مبكر من صباح أحد الأيام، فتح خاطفوهم الأبواب وأمروا زهراء وبعض النساء الأخريات بالمغادرة.  على ما يبدو، يئس المهربون من الحصول على أموال منهم وأرادوا إفساح المجال للآخرين.
 
تعيش زهرا الآن في البساتين، وهي ضاحية فقيرة على مشارف مدينة عدن الرئيسية في جنوب اليمن، حيث تتقاسم غرفة مع ثلاث نساء أخريات تعرضن للتعذيب.
 مهاجر إثيوبي يبلغ من العمر 17 عامًا ، وهو ضحية للاغتصاب ، يصلي في البساتين ، وهي مقاطعة عدن ، اليمن.  وتقول إنها تعرضت للاغتصاب مرات أكثر مما يمكن أن يعول عليها.  (AP Photo / ناريمان المفتي)
من بينهن فتاة تبلغ من العمر 17 عاماً تتلاعب بيديها وتتجنب ملامسة العينين.  قالت "إنها تعرضت للاغتصاب مرات أكثر مما يمكن أن تتحمل".

كانت المرة الأولى خلال عبور القارب من جيبوتي، حيث كان مكتظاً بأكثر من 150 مهاجرًا آخر.  وخوفاً من المهربين، لم يجرؤ أحد على رفع كلمة احتجاج حيث قام القبطان وطاقمه باغتصابها مع النساء التسع الأخريات على متن القارب خلال الرحلة التي استغرقت ثماني ساعات.
 
وتقول "أنا عاجزة عن الكلام عما حدث في القارب". عند النزول، تم نقلها هي والآخرين إلى مجمع، حيث تعرضت للاغتصاب مرة أخرى - كل يوم لمدة أسبوعين. وقالت "لقد عشنا 15 يومًا من الألم"
 
وتشعر زهراء بالقلق من احتمال الحمل، حيث قالت الفتاة البالغة من العمر 17 عامًا إنها تعاني من آلام في بطنها والتي تعود إلى اعتقادها الى عمليات الاغتصاب، لكن لا يملك أي منهن المال للذهاب إلى الطبيب. وليس لديهم المال لمواصلة رحلاتهم.
 
وقالت الشابة البالغة من العمر 17 عامًا: "ليس لدي سوى الملابس".  لقد فقدت كل شيء، بما في ذلك صورها الوحيدة لعائلتها. الآن، هي خائفة جداً من مغادرة غرفتها في البساتين. وتقول "إذا خرجنا من هنا، فإننا لا نعرف ماذا سيحدث لنا".
 
البساتين منطقة مليئة بالمهاجرين الذين يعيشون في أكواخ غير نظيفة.  يقومون ببعض العمل، في محاولة لكسب ما يكفي لمواصلة رحلتهم.
 المهاجر الإثيوبي عبد الرحمن طه ، 17 عامًا ، يظهر ساقه المبتورة ، في منزله ، في البساتين ، إحدى عدن ، اليمن.  (AP Photo / ناريمان المفتي)
آخرون، مثل "عبد الرحمن طه" ما زالوا يعانون دون أمل. كان طه - ابن مزارع فقير- قد سمع قصصاً عن إثيوبيين عائدين من المملكة العربية السعودية ولديهم أموال كافية لشراء سيارة أو بناء منزل.  لذلك تسلل بعيدا عن المنزل وبدأ رحلته.
 
عندما وصل إلى جيبوتي، اتصل بالمنزل وطلب 400 دولار للمهربين لترتيب رحلته عبر اليمن.  كان والده غاضبا لكنه باع الثور وبعض الماعز وأرسل المال له.
 حمالة صدر على الأرض حيث يُحتجز المهاجرون الأفارقة في مجمعات صحراوية تُعرف بالعربية باسم "حوش" في شبوة ، اليمن.  (AP Photo / ناريمان المفتي)
عندما حل "طه" في رأس العارة، أخذه مهربون مع 50 مهاجراُ آخر إلى زنزانة احتجاز، واصطفوهم وطلبوا أرقام هواتف.  لم يستطع طه أن يطلب من والده المزيد من المال، فأبلغهم أنه ليس لديه رقم.  خلال الأيام والأسابيع التي تلت ذلك، تعرض للضرب وترك دون طعام أو ماء.
 
ذات ليلة، أعطاهم رقماً خاطئا. اشتاط المهربون غضباً.  واحد منهم، يمني سمين ملتح، ضرب ساق طه اليمنى بقضيب فولاذي.  ليخر طه مغشياً عليه. 

عندما فتح عينيه، رأى السماء.  كان في الهواء الطلق، ملقى على الأرض.  لقد ألقى المتاجرين به وثلاثة مهاجرين آخرين في الصحراء.  حاول طه تحريك الآخرين، لكنهم لم يتحركوا - لقد ماتوا.

أخذه سائق مار إلى المستشفى.  هناك، ثم بتر ساقه. الآن تقطعت بـ "طه "البالغ من العمر 17، السبل.  توفي والده في حادث سيارة قبل بضعة أشهر، تاركا طه وأربعة إخوة أصغر سنا يدبرون لأنفسهم هناك في الوطن.

اختنق "طه" والدموع تنهمر من عينيه عندما تذكر والده في إحدى مكالماته الهاتفية، وهو يسأله "لماذا تركتنا؟" رد عليه طـه "بدون عمل أو مال الحياة لا تطاق". لا يزال الوضع على حاله.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر