هذا ما تفعله جرعة واحدة من لقاحات "فيروس كورونا"

 
خلصت نتائج دراسة طبية حديثة أجرتها هيئة الصحة العامة في إنكلترا إلى أن الأشخاص الذين يصابون بكوفيد-19 بعد تلقي جرعة واحدة من لقاح "فايزر" أو "أسترازينيكا" يقل لديهم خطر نقل العدوى إلى أسرهم إلى حوالي النصف، ما يشير إلى فعالية اللقاحات في منع تفشي الفيروس.
 
وحللت الدراسة حوالي 57 ألف شخص في حوالي 24 ألف أسرة، كانوا قد أصيبوا بالمرض بعد تلقيهم جرعة واحدة، وقام الباحثون بمقارنتهم بحوالي مليون شخص لم يتلقوا التطعيمات.
 
ووجد البحث، الذي لم تتم مراجعته بعد، أن الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد-19 بعد نحو ثلاثة أسابيع من تلقي جرعة واحدة من أي من اللقاحين قلت احتمالية نقلهم العدوى وسط أسرهم بنسبة تتراوح بين 38 إلى 49 في المئة، مقارنة بأولئك الذين لم يتلقوا أية لقاحات.
 
وتشير الدراسة أيضا إلى تراجع احتمالات تعرض الشخص الذي تم تطعيمه بجرعة واحدة للإصابة بعدوى مصحوبة بأعراض في المقام الأول، ويتراوح نسبة تراجع الخطر بين 60 إلى 65 في المئة بعد نحو أربعة أسابيع من تلقي جرعة واحدة من أي من التطعيمين.
 
وقال الباحثون إن هذه النتائج قد تنطبق على الأماكن الأخرى غير المنازل التي تزداد فيها معدلات الإصابة، مثل أماكن الإقامة المشتركة والسجون.
 
وقال وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، تعليقا على هذه النتائج إنها "أخبار رائعة" مضيفا "نحن نعلم بالفعل أن اللقاحات تنقذ الأرواح وهذه الدراسة الأكثر شمولا تُظهر أنها تقلل انتقال عدوى هذا الفيروس القاتل".
 
وأكد أنها تؤكد أن اللقاحات هي "أفضل طريقة للخروج" من هذه الأزمة لأنها "تحميك وقد تمنعك عن غير قصد من نقل العدوى إلى أحد أفراد أسرتك".
 
 
المصدر: مواقع إلكترونية

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر