دراسة أمريكية: قلة النوم أحد أسباب الإصابة بـ "الخرف"

كشفت دراسة جديدة كبيرة أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم في الخمسينيات والستينيات من العمر قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالخرف عندما يكبرون، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.
 
ووجدت الدراسة، التي نشرت في مجلة Nature Communications، الأمريكية والتي تناولت ما يقرب من 8000 شخص في بريطانيا لمدة 25 عامًا تقريبًا بدءًا من بلوغهم سن الخمسين، أن أولئك الذين أفادوا باستمرار أنهم ينامون ست ساعات أو أقل في منتصف الليل كانوا أكثر عرضة بنسبة 30 في المائة من الأشخاص الذين ينامون بانتظام سبع ساعات (معدل النوم الطبيعي) للإصابة بالخرف بعد ثلاثة عقود تقريبًا.
 
وقالت الدكتورة كريستين يافي، أستاذة علم الأعصاب والطب النفسي في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو: "من غير المحتمل حقًا أن يكون قلة النوم قبل ثلاثة عقود تقريبًا سببا في الخرف، لكن فهي دراسة رائعة في تقديم دليل قوي على أن النوم هو حقًا عامل مهم".
 
وأضاف الدكتور إريك موسيك، طبيب الأعصاب والمدير المشارك لمركز الإيقاعات البيولوجية والنوم بجامعة واشنطن في سانت لويس: "من المعروف أن تغيرات الدماغ في مرحلة ما قبل الخرف مثل تراكمات البروتينات المرتبطة بمرض الزهايمر تبدأ قبل حوالي 15 إلى 20 عامًا من ظهور مشاكل الذاكرة والتفكير على الأشخاص".
 
وقال مؤلف الدراسة، سيفيرين سابيا، عالم الأوبئة في المركز الفرنسي لأبحاث الصحة العامة، إن الفريق كان قادرًا على التكيف مع العديد من السلوكيات والخصائص التي قد تؤثر على أنماط نوم الأشخاص أو مخاطر الإصابة بالخرف، وشمل ذلك التدخين واستهلاك الكحول ومدى نشاط الأشخاص بدنياً ومؤشر كتلة الجسم واستهلاك الفاكهة والخضروات ومستوى التعليم والحالة الاجتماعية وحالات مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.
 
ولتوضيح علاقة خرف النوم بشكل أكبر، قام الباحثون بفصل الأشخاص الذين يعانون من أمراض عقلية قبل سن 65. كما يعتبر الاكتئاب عامل خطير للإصابة بالخرف وترتبط اضطرابات الصحة العقلية ارتباطًا وثيقًا باضطرابات النوم.


المصدر: مواقع إلكترونية

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر