الشهيد اليافعي رجل الدولة


علي العمراني

أثناء نقاش في مدينة عدن عن مصير الارتباط بين الشمال والجنوب..قلت للحاضرين بدون هزيمة الانقلاب لن يكون هناك دولة أساسا لا في الشمال ولا في الجنوب، إذا استعدنا الدولة نستطيع أن نتفق تاليا على شكلها ضمن مخرجات الحوار الوطني أو حتى ضمن إشكال أخرى وأنهيت مداخلتي "حتى الانفصال يحتاج دولة ومؤسسات وإلا فأن الفراغ والعنف والفوضى سيكون الوريث الوحيد قبل استرداد الدولة وهزيمة الانقلاب".

 

الشهيد اللواء احمد سيف اليافعي نائب رئيس الأركان العامة هو نوعية من رجال الدولة الذي يدرك هذا المعني عميقا لذلك فظل ان يكون في مواقع الشرف والبطولة في مواجهة الانقلاب واسترداد الدولة اليمنية التي شغل فيها مواقع قيادية قبل عام 90 وبعدها.

 

تم دحر الانقلاب من المحافظات الجنوبية بسواعد أبناء الأرض ومساندة من قوات التحالف كما هي المعركة في بقية المحافظات، الحرب لا تعريف واقعي لها سوى الدماء والخراب والفارق في الحروب هي في عدالة قضيتها.

 

كما قدمت مأرب بالأمس القائد الشهيد عبد الرب الشدادي هاهي أبين تقدم الشهيد القائد اليافعي كما كل المحافظات التي تصب دماء أبناءها غزيرا لاسترداد كرامة اليمنيين التي أهانها منطق السيادة والعبيد.

 

في كل مرة يفارقنا قائد بحجم هؤلاء يضاف لجرح الفراق والخسارة مرارة الشائعات التي لا تنتهي عن مؤامرات والبحث عن تفسيرات تسئ للشهداء وتضحياتهم ومقامهم الرفيع.

 

لا يوجد انتصار دون ثمن، ولا فرحة دون الآم، ولا أوطان بدون تضحيات، ولا حروب دون خسائر.

تقبل الله شهيد اليمن اليافعي وجميع الشهداء وتهانينا للجميع بالانتصارات التي تحققت في الساحل الغربي التي كانت بقيادة الشهيد اليافعي.

 

*من صفحة الكاتب على فيسبوك

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر