في أول تغريدة نشرها الإيراني فؤاد المالكي بصنعاء بعد هلاك حسن أيرلو الغامض في ديسمبر الماضي عبر حساب السفارة الإيرانية قال فيها إن حسن أيرلو كان يعمل جاهدا على توحيد القيادات الموالية لإيران ومقاربة وجهات النظر فيما بينها.
 
الاعتراف الإيراني بحجم الشقاق والنزاع بين الجماعة الإيرانية التي تمثلها أسرة عبدالملك الحوثي وبقية الجماعات الأخرى يكشف عن انسداد الأفق الإيراني للتغلغل في اليمن إلا بقوة بطش شديدة.
 
رغم ذلك خرج المؤتمر الشعبي بصنعاء الذي عين الحوثيون قيادته وفرضوا عليه رقابة مشددة، وشرعوا فعلا في بيع مقراته بما فيها مقره الشهير في الحصبة كان جزءا من عقاب إيراني على ما يبدو موجه ضد مؤتمر أبو راس لعدم تماهيه الكامل مع الحوثيين، ليس على المستوى السياسي، ولكن على المستوى الاجتماعي والثقافي والديني، ببيان ينتقد فيه قيادات مرتمرية بصنعاء تعمل على زعزعة الموقف وتصدر بيانات باسمه بعيدا عن قيادة أبو راس.
 
ويمثل عبده الجندي ولفيف من المؤتمر الذين يخضعون كليا للحوثي أحد أبرز الخيارات التي قد تطيح بقيادة المؤتمر الكبيرة هناك مثل يحيى أبو راس ويحيى الراعي.
 
ويشير بيان المؤتمر الذي صدر السبت الماضي عن أبو راس إلى خطر حقيقي من تقسيم المؤتمر وعزله واستهدافه بطريقة لا تختلف في نتائجها عن نهاية علي عبدالله صالح نهاية 2017.
 
لغة التحذير التي جاء بها بيان الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي بصنعاء وتأكيدها على أهمية العلاقة الاستراتيجية بين المؤتمر والحوثي توحي أولا بحجم الصراع الخفي بين الطرفين على كل شيء تقريبا، في ظل الوضع المذل الذي يعيشه المؤتمر هناك، كما أنه يشير إلى أن المفاوضات التي قادها ابوراس بنفسه في سبتمبر الماضي مع عبدالملك الحوثي في صعدة وصلت إلى نهايتها، ولم يعد بإمكانها معالجة أسباب الصراع بين الطرفين، خصوصا الدور الإيراني الذي يعمل على صهر جميع الفصائل الانقلابية تحت الإدارة الخالصة للحرس الثوري.
 
ويبدو أن إيران تدرك خطورة عودة دور المؤتمر الشعبي في شبوة مثلا، رغم بساطته إلا أنها تخشى أن يدفع ذلك مؤتمر ابوراس وقيادات الحزب فيه إلى تقوية موقفهم على المستوى المعنوي على الأقل في المرحلة المقبلة وبالتالي تشجيع موقفهم في مواجهة محدودة ضد الحوثي بصنعاء.
 
وتساهم الانكسارات الحوثية والهزائم المذلة لمليشيا الحوثي في شبوة وحرض وجنوبي مأرب، مع تحطم وانهيار الهجوم الدموي الإيراني على مأرب الذي دخل سنته الثالثة في إذكاء الصراع على مستويات عدة وصفها بيان المؤتمر بأنها فتنة داخلية وهو وصف يطلقه الحوثي على تمرد صالح عليهم في 2017.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر