سنة جديدة يا رئيس الحكومة معين عبدالملك، نصلها بدولار يتجاوز 650 ريالًا، وموظفين بلا مرتبات، ومؤسسات حكومية خدمية بلا عمل، وعزل شامل للبلاد، أو بالأصح حصار عن كل شيء باستثناء الهواء الناقل للبعوض والفيروسات.

لن نذكر لك الوضع السياسي والأمني للجمهورية، فأنت - قلتها صراحة أن لا دخل لك بالسياسة وقلت مرة أخرى أنك والانتقالي في علاقة جيدة وفي مكان واحد لبناء المؤسسات، لكن نريد رؤية جزءا قليلاً من معاركك التي تزعم خوضها ضد الفساد.

أبجديات مكافحة الفساد المالي والإداري هي أن نتمكن من مراقبة مصروفات حكومتك و إيراداتها، وهنا نسأل أين الحساب الختامي لترليونات الريالات. سمعنا قبل أسبوعين عن نهب حاويات كاملة من الأموال دفعة واحدة في أكبر  جريمة مالية مؤخرا.

ونذكرك بأن بيان البنك المركزي في عدن قال بوضوح إن الأموال المطبوعة التي لم تصل للبنك أولا لاعتمادها لا تعد أموالا قانونية، بمعنى أن هناك أموال مفقودة ومنهوبة من البنك. ومن حقنا أن نسألك مرة أخرى أين دورك في تلك الفعلة؟

وأيضا نود أن نعرف يا مكافح الفساد- كما تزعم طبعا، لا كما نرى- أين موازنة العام الجديد، وهناك عشرات الآلاف من الموظفين العسكريين سيضافون إلى قوائم الدولة ونفقاتها، والخبرة التاريخية في اليمن تقول إن الجيش والشرطة جمعية اجتماعية للمستفيدين ومن يديرهم، وهناك آلاف الأسماء الوهمية في كشوفات المرتبات.

لا تسخر من الشعب يا معين وقل لنا أين شركة عدن نت، ذات السبعة مليارات ريال، والتي تغطي حارتين أو عدة حارات في عدن، وتعمل بطريقة السوق السوداء، ولا أحد يعرف أين هي ولا موازناتها ولا إيراداتها ولا مصاريفها.

لا تسخر منا معين، واصدق بما تقول ولا تظن نفسك غير سابقيك إن تعاملت باستخفاف بتصريحات ومنشورات منمقة.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر