منظمة حقوقية تحمل المجتمع الدولي مسؤولية استمرار جرائم القنص الحوثية بحق سكان تعز 

[ قناص حوثي ]

أصيب مواطن ستيني، برصاص قناص من مليشيا الحوثي الإرهابية في محافظة تعز (جنوب غرب اليمن)، في ظل استمرار جرائم المليشيا بحق المدنيين في المحافظة.
 
وقالت مصادر حقوقية وطبية لـ "يمن شباب نت"، إن المواطن (عبدالقوي محمد قائد 60 عاما)، أصيب أمس الاثنين، من أمام منزله في حي التوحيد بمديرية القاهرة، برصاص قناص مليشيا الحوثي المتمركز في تلة الصبري بشارع الأربعين شمال مدينة تعز.
 
وأوضحت المصادر أن المواطن أصيب بإصابة بالغة في قدمه اليمنى، وقد أجريت له عملية جراحية في مستشفى الثورة العام.
 
من جهتها عبّرت منظمة سام للحقوق والحريات، عن إدانتها البالغة للحادثة، وشددت على أن تكرار عمليات الاستهداف والقنص التي ينفذها الأفراد التابعون لجماعة الحوثي هو نتيجة متوقعة لاستمرار سياسة الإفلات من العقاب.
 
وأشارت في بيان لها على تويتر، إلى "أن المجتمع الدولي يتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية نظير صمته غير المبرر تجاه انتهاكات جماعة الحوثي ضد المدنيين".
 
ودعت المنظمة الحقوقية، المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات أكثر جدية والعمل على ملاحقة مرتكبي الانتهاكات - وفي مقدمتهم الأفراد التابعون لجماعة الحوثي - وتقديمهم للقضاء الدولي نظير جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المتورطة بها الجماعة وأفرادها.
 
وفي الآونة الأخيرة صعدت مليشيا الحوثي الإرهابية من عمليات القنص ضد المدنيين في عدة مديريات بالمحافظة متسببة بسقوط عدد من الضحايا بينهم أطفال.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر