مليشيا الحوثي تُفجّر منزل قائد عسكري بمأرب بعد أيام من تفجير منزل شقيقه

[ منزل العميد أحمد ركم قبل تفجيره/ انترنت ]

أقدمت مليشيا الحوثي الانقلابية، الخميس، على تفجير منزل قائد عسكري في الجيش اليمني، جنوبي محافظة مأرب، شمال شرق اليمن.
 
وقالت مصادر عسكرية وحكومية، إن مليشيا الحوثي الإرهابية أقدمت على تفجير منزل العميد طالب دركم المرادي، في منطقة "بقثة العليا" جنوب محافظة مأرب.
 
وجاء تفجير منزل دركم بعد أيام من تفجير منزل شقيقه العميد أحمد دركم قائد شرطة النجدة بمأرب.
 
وأدانت الحكومة اليمنية هذه الجريمة بأشد العبارات واعتبرتها عملا انتقاميا جبانا وإرهابيا يكشف الطبيعة الإجرامية للمليشيا الإرهابية التي لاتختلف في ممارساتها عن تنظيمي القاعدة وداعش.
 
ونقلت وكالة سبأ الرسمية تصريح لوزير الاعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني قوله "إن مليشيا الحوثي الإرهابية فجّرت منزل العميد طالب دركم في "بقثة العليا" بمنطقة مراد محافظة مارب، بعد أيام من تفجيرها لمنزل شقيقه العميد أحمد دركم، وذلك بعد ان نبشت قبر والدهم شهر مارس الماضي في سابقة خطيرة‏".
 
وأضاف أن مليشيا الحوثي انتهجت منذ نشأتها سياسة تفجير المئات من منازل قيادات الدولة والجيش والأمن والسياسيين والإعلاميين والمشايخ والمواطنين المناهضين لمشروعها الإنقلابي، مشيرًا إلى أن ذلك "عمل انتقامي جبان يكشف وجهها الحقيقي، ويؤكد أنها تنظيم إرهابي لا يختلف في ممارساته عن القاعدة، داعش"‏.
 
وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأمريكي بإدانة هذه الأعمال الارهابية التي تندرج ضمن سياسات التهجير القسري بحق المواطنين باعتبارها جرائم حرب وجرائم مرتكبة ضد الانسانية، والعمل على تصنيف مليشيا الحوثي كمنظمة ارهابية، وضمان عدم إفلات قياداتها من العقاب.
 
وقبل أيام فجّرت مليشيا الحوثي الإرهابية منزل المواطن "حسين صالح البرماني الحميقاني" في مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء، ضمن عمليات انتقامية ضد معارضيها في المناطق التي تحتلها.
 
وتشير تقارير رسمية إلى تفجير مليشيا الحوثي الانقلابية لنحو 900 منزل في مختلف المحافظات الخاضعة لسيطرتها ناهيك عن عدد من المنازل التي لم يتم رصدها.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر