الأمنية العليا تؤكد أهمية التنسيق بين الجيش والأمن لتأمين المناطق المحررة

[ اجتماع اللجنة الأمنية العليا برئاسة وزير الدفاع بمأرب ]

شددت اللجنة الأمنية العليا، على ضرورة تعزيز التنسيق والتعاون والتكامل بين الجيش الوطني والأجهزة الأمنية في هذه المعركة الوطنية، وتأمين المناطق التي يحررها الجيش من قبل الأجهزة الأمنية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة برئاسة وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي وحضور وزير الداخلية اللواء الركن ابراهيم حيدان ورئيس الاركان الفريق ركن صغير بن عزيز، ومحافظ مأرب اللواء سلطان العرادة. وفقا لـ"سبتمبر نت".

وأكد الاجتماع، أن هذا التنسيق والتكامل سيسهم في استمرار تقدم الجيش لتحرير مزيدا من المناطق والمواقع وصولا الى تحرير ما تبقى من تراب الوطن تحت سيطرة هذه المليشيا واستعادة مؤسسات الدولة ورفع معاناة الشعب اليمني.

وأشاد الاجتماع بالانتصارات التي يحققها الجيش الوطني والأجهزة الامنية في المعركة الوطنية لاستعادة الدولة وانهاء الانقلاب ومواجهة المشروع الفارسي في اليمن الذي تنفذه مليشيا الحوثي الارهابية.

ونوه الاجتماع بالملاحم البطولية التي يسطرها منتسبو الجيش الوطني ومعهم المقاومة الشعبية وابناء القبائل في مختلف الجبهات خاصة المحاددة لمحافظة مأرب التي تستميت المليشيا الحوثية بالسيطرة عليها. 

وأشار إلى تحشيد أبناء القبائل الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي، وخاصة الأطفال والزج بهم الى محارق الموت وبانساق متعددة دون اكتراث لأرواحهم رغبة منها في تحقيق أي تقدم والتي تفشل في كل محاولاتها ويتم حرق حشودها وانساقها من قبل الجيش الوطني والمقاومة وأبناء القبائل، ومساندة طيران التحالف العربي بقيادة السعودية.

ووقف الاجتماع امام الانتصارات الاخيرة التي حققها الجيش الوطني في جبهات غرب مأرب وتحرير مديرية رحبة ومناطق واسعة من مراد والوصول الى مديرية الماهلية الى جانب الانتصارات في جبهة صرواح واستعادة العديد من المواقع الاستراتيجية.

واشاد الاجتماع بالإنجازات التي حققتها الاجهزة الامنية خلال الفترة الماضية في المحافظات المحررة خاصة في محافظة مأرب من خلال ضبط العديد من الخلايا الارهابية التابعة لمليشيا الحوثي واحباط مخططاتها الاجرامية التي تستهدف السكينة العامة والمدنيين الابرياء في المدن والنازحين في المخيمات الذين فروا من بطش مليشيا الحوثي في قراهم ومدنهم.

كما ناقش الاجتماع العديد من الملفات الخاصة بحشد الامكانات والجهود لتعزيز الجبهات ودور الأجهزة الامنية وتعزيز الروح المعنوية العالية لدى الجيش الوطني والمقاومة وابناء القبائل.

ودعا الاجتماع ابناء القبائل والمواطنين الواقعين تحت سيطرة مليشيا الحوثي الى الحفاظ على ابنائهم وعدم السماح لهم بالالتحاق في صفوف مليشيا الحوثي لقتال اخوانهم اليمنيين من منتسبي الجيش الوطني والمقاومة وابناء القبائل الذين يسعون الى تحريرهم من بطش وارهاب مليشيا الحوثي واستعادة كرامتهم وحريتهم وجمهوريتهم ووطنهم.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر