الحكومة توجه بإجراء تحقيق فوري في الهجوم الذي استهدف قيادة الدعم والإسناد بعدن

وجه رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، الخميس، بإجراء تحقيق فوري في هجوم استهدف قياديين عسكريين في المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا بالعاصمة المؤقتة عدن جنوبي اليمن.
 
وفي وقت سابق اليوم، نجا قائد قوات الدعم والإسناد التابعة للانتقالي العميد محسن الوالي وأركان حربها العميد نبيل المشوشي من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة بمدينة الشعب.
 
وأفادت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بأن "رئيس الوزراء أطمان على سلامة الوالي والمشوشي في اتصال هاتفي معهما".
 
وخلال الاتصال عبر عبدالملك، عن "إدانته الشديدة لهذا الهجوم الغادر الذي أقدمت عليه عناصر إرهابية خارجة عن النظام والقانون، شاكرا الله على سلامتهما ومقدما خالص التعازي لمن استشهدوا في هذا الهجوم الإرهابي وتمنياته للشفاء العاجل للجرحى والمصابين".
 
ووجه رئيس الوزراء" بإجراء تحقيق فوري لمعرفة ملابسات هذا الهجوم الإرهابي".. مؤكدا أن "غايات من يقف ورائه لن تتحقق، وسيكون مصيرها الفشل كما حدث في الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي".
 
بدورهما عبر الوالي والمشوشي، عن تقديرهما لهذه المشاعر من رئيس الوزراء، وأشارا إلى أن "هذه الأعمال لن تثني قوات الدعم والاسناد عن مواصلة مسؤولياتها في الدفاع عن عدن وملاحقة العناصر الإرهابية الإجرامية واجتثاثها"، وفق للوكالة.
 
وكانت قوات الدعم والإسناد قالت إن في بيان لها، إن "عناصر إرهابية خارجة عن النظام والقانون استهدفت موكب الوالي والمشوشي بعبوة ناسفة وضعت داخل براميل وتم تفجيرها عن بعد، ما أدى إلى استشهاد وجرح عدد من الجنود (لم يذكر عددهم).
 
ولم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى لحظة كتابة الخبر، وسط ترجيحات بوقوف ميليشيات الحوثي خلفه.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر