ميليشات الحوثي تطلق رهينتين أمريكيين بصفقة تسمح بعودة 200 من عناصرها من عُمان

[ عناصر من مليشيات الحوثي -ت/ هاني العبسي ]

أفرجت مليشيات الحوثي، اليوم الأربعاء، عن رهينتين أمريكيين ضمن صفقة مع التحالف العربي تسمح بعودة 200 من عناصرها كانوا عالقين في سلطنة عمان.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، إن الحوثيين أطلقوا سراح اثنين من الرعايا الامريكيين كانا محتجزين لديهم في صنعاء مقابل سماح التحالف العربي بعودة 200 من المقاتلين الحوثيين كانوا قد تلقوا العلاج خارج البلاد وظلوا عالقين في العاصمة العمانية مسقط.

وأضافت، أن طائرة تابعة لسلاح الجو السلطاني العماني نقلت الأمريكيين المحتجزين ورفات ثالث من العاصمة اليمنية صنعاء، بعد ساعات من إعادة الطائرة مئات المسلحين الحوثيين إلى البلاد بعد أن ظلوا عالقين لسنوات في عمان.

ونقلت الصحيفة عن كاش باتيل، نائب مساعد الرئيس ترامب قوله إن" الصفقة ضمنت الحرية لساندرا لولي، العاملة الإنسانية الأمريكية التي احتجزها الحوثيون كرهينة لمدة ثلاث سنوات تقريبًا، وميكائيل جيدادا، رجل الأعمال الأمريكي الذي احتجز لمدة عام تقريبًا".

كما تضمنت الاتفاقية إعادة جثمان بلال فطين، وهو أمريكي ثالث كان الحوثيون يحتجزونه وتوفي في المعتقل بصنعاء. وقدم المسؤولون الأمريكيون معلومات محدودة فقط عن الأمريكيين الثلاثة، لكنهم قالوا إنهم كانوا يعملون بشكل عاجل لإنجاح الصفقة لأن صحة السيدة لولي كانت في حالة تدهور. كما تضمنت الصفقة إيصال مساعدات طبية لليمن.

وقال مسؤولون سعوديون إنهم دعموا الاتفاق على مضض، لأنه سيسمح لعشرات المقاتلين الحوثيين المدربين على الطائرات المسيرة والصواريخ المتطورة بالعودة إلى منطقة القتال.أما السيد باتيل فقال إن الولايات المتحدة عملت على ضمان أن عودة الحوثيين إلى اليمن لا تشكل خطرا كبيرا.

وقال مسؤولون سعوديون وأمريكيون إنه بموجب الاتفاق، وافق قادة الحوثيين على إطلاق سراح الأمريكيين إذا سمحت السعودية وحلفاؤها لأكثر من 200 من الموالين للحوثيين بمغادرة عمان والعودة إلى اليمن.

 ويسيطر التحالف الذي تقوده السعودية على الرحلات الجوية من وإلى اليمن. في وقت سابق من هذا الخريف، دعا الاتفاق إلى إطلاق سراح حوالي 100 من الموالين للحوثيين، لكن المسؤولين السعوديين قالوا إن الحوثيين زادوا من مطالبهم في الأسابيع الأخيرة.

وأشار إلى أنه تم نقل معظم المقاتلين الحوثيين إلى عمان قبل عدة سنوات لتلقي الرعاية الطبية كجزء من بادرة حسن نية برعاية الأمم المتحدة من قبل التحالف الذي تقوده السعودية بهدف إطلاق محادثات السلام. بمجرد وصولهم إلى عمان، منعتهم السعودية من العودة.

وشكر روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي للسيد ترامب، المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان للعمل مع الولايات المتحدة لتأمين الإفراج عن الأمريكيين.

وقال مسؤولون سعوديون إنهم وافقوا على مساعدة الولايات المتحدة على الرغم من أن مقاتلي الحوثي قد أفشلوا جهود الأمم المتحدة لإنهاء الحرب.

وقال مسؤول سعودي: "كان الأمر صعبًا للغاية بالنسبة للسعودية لأن الحوثيين يواصلون استهداف أراضي المملكة بصواريخ وطائرات مسيرة إيرانية، وهم يرفضون مقترحات مبعوث الأمم المتحدة".

وأضاف،"نحن بحاجة إلى إيجاد توازن بين الجهود السعودية في اليمن لتحقيق السلام ودعم حلفائنا في أمريكا في إطلاق سراح الأمريكيين. نحن بحاجة لدعم السلام من زوايا مختلفة ".

وأكد أنهم قلقون بشكل خاص من إعادة عشرات المقاتلين الحوثيين إلى اليمن، الذين تلقوا تدريبات متخصصة في إيران على الطائرات بدون طيار والصواريخ.

وقال مسؤول سعودي ثان: "إنه قرار صعب اتخاذه بسبب التدريب الذي تلقاه الحوثيون". "سيعودون ويتعرفون على جهود الحرب الحالية."
 
وقال السيد باتيل، إن الولايات المتحدة تأكدت من أن الحوثيين الذين عادوا إلى اليمن ليسوا على أي قوائم إرهابية أمريكية. وقال إن الولايات المتحدة منعت عودة بعض الحوثيين الذين أرادت الجماعة العودة لأنهم يعتبروا خطرا كبيرا.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر