الإمارات تستحدث 3 معسكرات في سقطرى وتستأنف رحلات جوية إلى الجزيرة

[ الإمارات تستحدث 3 معسكرات في سقطرى وتستأنف رحلات طيران "رويال جيت" إلى الجزيرة ]

قال مصدر في السلطة المحلية بأرخبيل سقطرى، الاثنين، إن الإمارات استحدثت 3 معسكرات وبوتيرة عالية في أطراف الجزيرة، موضحاً وصول ضباط إماراتيين لإدارة تلك المعسكرات.
 
وذكر المصدر أن شركة الطيران "رويال جيت" استأنفت رحلاتها إلى أرخبيل سقطرى الأسبوع الماضي بعد انقطاع دام لمدة عام، وأن ضباطاً إماراتيين وصلوا على متن رحلة للشركة وبحوزتهم أموال.
 
وأفاد المصدر في تصريحات صحفية، بأن الإمارات مارست ضغوطاً على السعودية لكي لا يتضمن الاتفاق الأخير الذي رعته المملكة بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي شرط إعادة الأمور إلى نصابها في سقطرى.
 
وحذر المصدر من تجاوز وضع سقطرى وإبقائها خارج إطار الشرعية واعتبارها صفقة ترضية لأطماع الإمارات.
 
وأكد أن قوات خفر السواحل التابعة للحكومة في سقطرى أخلت مسؤوليتها عن تأمين الميناء بعد اقتحامه من قبل عناصر تابعة للانتقالي في ظل وجود قوات الواجب السعودية.
 
وقال إن الانتقالي سيطر بشكل كلي على المطار والميناء في الجزيرة، وبات يعد لإنزال إماراتي يتضمن معدات وأسلحة.
 
وكان محافظ محافظة سقطرى، رمزي محروس، قال الشهر الماضي، إن عناصر المجلس الانتقالي "المدعوم إماراتياً" يعملون على ملشنة المحافظة وتجريف مؤسسات الدولة.
 
وأضاف "محروس" في منشور على حسابه في "فيس بوك"، "تعمل عناصر المجلس الانتقالي في محافظة أرخبيل سقطرى وبإيعاز من داعميها على المزيد من تجريف مؤسسات الدولة وإقصاء القيادات الشرعية من مفاصل الدولة واستبدالهم بعناصرهم في المرافق الأمنية والعسكرية والمدنية".
 
وأوضح "محروس" أن عناصر الانتقالي تعمل على "استحداث مواقع عسكرية في الأرخبيل وملشنة المحافظة وتوزيع السلاح وبيعه في الأسواق في مظاهر غريبة ومستهجنة وخارجة عن النظام والقانون وأعراف وتقاليد المجتمع".
 
ومنتصف الأسبوع الفائت، أعلنت السعودية تقديم آلية للحكومة الشرعية والمجلس الإنتقالي لتسريع العمل باتفاق الرياض عبر نقاط تنفيذية أبرزها الاستمرار بوقف اطلاق النار واعلان المجلس التخلي عن الإدارة الذاتية وتعيين محافظ لعدن ومدير للشرطة.
 
ولم تتطرق الآلية الى وضع محافظة أرخبيل سقطرى حيث كانت الشرعية تطالب بإعادة الأوضاع الى ما قبل سيطرة الانتقالي على الجزيرة قبل اعلان تكليف رئيس الحكومة وتعيين محافظ وقائد شرطة لعدن.
 
وسيطر الانتقالي على جزيرة سقطرى في الـ19 من يونيو الماضي عبر انقلاب قاده ضد السلطات الحكومية بدعم إماراتي وتواطؤ سعودي وفق تصريحات للمحافظ محروس.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر