‏الحكومة: ترحيل البهائيين من اليمن جريمة "نفي قسري" تعكس مدى تضييق الحوثيين على المواطنيين

اعتبرت الحكومة اليمنية قيام مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران بترحيل ستة من البهائيين خارج اليمن جريمة نفي قسري، لا تقل بشاعة عن الاختطاف.
 
والخميس الماضي أفرجت ميلشيات الحوثي عن ستة من أتباع الطائفة البهائية، بينهم زعيم البهائيين في اليمن حامد بن حيدرة، بعد ثلاث سنوات من الاختطاف القسري بسبب معتقداتهم الدينية، وتم ترحيلهم عبر مطار صنعاء فور الافراج عنهم بطائرة تابعة للأمم المتحدة.
 
وقال وزير الاعلام معمر الارياني "ان جريمة ترحيل البهائيين لا تقل بشاعة عن جريمة اختطافهم من منازلهم وتغييبهم في المعتقلات لسنوات وتعرضهم لأبشع صنوف التعذيب النفسي والجسدي ومصادرة ونهب ممتلكاتهم".
 
وأضاف في تصريح - نقلته وكالة "سبأ" الرسمية - ‏"ان اجبار المليشيا الحوثية أبناء الطائفة البهائية على مغادرة وطنهم جريمة ضد الانسانية وانتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية وفي مقدمتها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والإعلان العالمي لحقوق الانسان".
 
ولفت الارياني إلى أن ذلك "يعكس مستوى التضييق على المواطنين بمناطق سيطرتها على خلفية معتقداتهم الدينية".
 
وطالب الارياني المجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثها الخاص في اليمن وكافة المنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان والدفاع عن الاقليات بإدانة هذه السابقة الخطيرة، والضغط على مليشيا الحوثي لوقف ممارساتها العنصرية ضد الاقليات الدينية وآخرها تهجير ابناء الطائفة البهائية.
 
وسبق أن طالبت الجامعة البهائيّة العالميّة ميلشيات الحوثي الانقلابية بإعادة أموال وممتلكات البهائيين الستة المفرج عنم، ودعت - في بيان لها - لحماية حقوق جميع البهائيين في اليمن لكي يعيشوا وفقاً لمعتقداتهم دون خطر التعرض للاضطهاد.
  
والبهائيين الستة الذين تم الافراج عنهم وهم حامد بن حيدرة، وليد عياش، أكرم عياش، كيوان قادري، بديع سنائي، وائل العريقى، كانوا قد سجنوا ظلما في صنعاء لعدة سنوات بسبب معتقداتهم ووجهت لهم عدد من التهم الباطلة التي لا أساس لها من الصحة، وفق بيان البهائية العالمية.
 
وكانت ميليشيا الحوثي الانقلابية قد اختطفت زعيم الطائفة البهائية حميد حيدره وخمسة أخرين في عام 2017 في العاصمة صنعاء، وفي 22 مارس 2020 أصدرت، محكمة حوثية حكمًا يقضي بإعدام زعيم الطائفة البهائية، ومصادرة ممتلكاته، بتهمة التواطؤ مع الاحتلال الإسرائيلي كما قضت بإغلاق كافة المؤسسات البهائية ومصادرة جميع الممتلكات الخاصة بها.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر