المنظمة الدولية للهجرة تتهم اليمن باعتقال آلاف المهاجرين الأفارقة

[ مهاجرون أفارقه تم تجميعهم في عدن ]

قالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة إن عشرات الآلاف من المهاجرين، أغلبهم من إثيوبيا، تقطعت بهم السبل في اليمن وتم اعتقال مالا يقل عن 14500 منهم ونقلهم داخليا رغما عنهم وسط مخاوف من أن المهاجرين ينشرون مرض كوفيد-19 .
 
ويعبر آلاف العاملين الإثيوبيين المتجهين إلى السعودية اليمن كل شهر لكن القيود المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد في البلد الذي تمزقه الحرب خفضت عدد الوافدين.
 
وقالت المنظمة إن من بين الموجودين هناك بالفعل، نقل آلاف في حافلات أو شاحنات إلى مدن مثل عدن ومأرب حيث تقطعت بهم السبل.
 
وقال بول ديلون المتحدث باسم المنظمة للصحفيين في جنيف "إنه وضع صعب للغاية تضافرت فيه (صعوبات) حرية الوصول مع ظروفهم المعيشية"، ورفض الإدلاء بتفاصيل محددة عن من المسؤول عن نقلهم.
 
وقال ديلون إن عددا غير معروف من المهاجرين العالقين ربما يكونون في معسكرات اعتقال تفتقر للمعايير الصحية حتى من قبل تفشي مرض كوفيد-19، غير أن سكانا محليين وجمعيات خيرية يقدمون المساعدة لبعض المهاجرين.
 
وتقول الأمم المتحدة إن الفيروس ينتشر دون رادع في البلاد ذات القطاع الصحي المدمر والتي تفتقر لقدرات فحص كافية بعد سنوات من الحرب، ومن المرجح أن يكون العدد الفعلي للإصابات أعلى بكثير مما يرد في التقارير الرسمية.
 

روريترز

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر