احتجاجاً على تهميش المحافظة من مشاورات الرياض..

مكونات حضرمية تعلّق أعمالها الرسمية من قيادة السلطة المحلية وتهدد بالتصعيد

[ خلال اجتماع قبائل حضرمية - السبت - 11 يوليو 2020 ]

أعلنت قيادات حلف حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع، ومنظمات وأطياف المجتمع المدني، تعليق أعمالهم الرسمية من قيادة السلطة المحلية، بكافة مؤسساتها ودوائرها غير الخدماتية والعسكرية والأمنية؛ احتجاجاً على تهميش وإقصاء المحافظة من المشاورات المنعقدة حالياً في الرياض.

وقالت قيادة الحلف، خلال اجتماع لهم، السبت، إن هذا القرار يأتي بعد وصولهم في حضرموت إلى قناعة وتهميش متعمد رغم مشروعية المطالب.

وحذر المجتمعون، أنهم في حال لم يلتمسوا تجاوبًا سريعًا وعاجلاً من الجهات المعنية، سيكون لهم موقف أكثر حسمًا في الاتجاه ذاته.

وأشار المجتمعون، أن حضرموت تمثل المحور الأساسي في المعادلة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهي الأحق بإحدى الرئاسات الثلاث، وبما لا يقل عن 40% من هيئات ومؤسسات وسلطات الدولة المختلفة، بما يتوافق مع معايير المساحة والسكان والثروة والبعد التاريخي والعمق الثقافي.

ودعا المجتمعون، كافة الحضارم في الداخل والخارج وأعضاء مجلسي النواب والشورى، ومتقلدي مناصب الدولة القيادية إلى إعلان موقف رسمي في الاتجاه نفسه.

يأتي هذا، في ظل مفاوضات قائمة في الرياض منذ أسابيع، للتوصل لتشكيل حكومة جديدة، وفقاً لاتفاق الرياض.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر