محافظ تعز يؤكد عزمه ممارسة عمله فيها قريبا

قام محافظ محافظة تعز الأستاذ علي المعمري بسلسلة زيارات ميدانية شملت عدد من الجبهات والمرافق الحكومية ومقرات القيادة في أنحاء متفرقة من محافظة تعز صباح اليوم الخميس.

وشملت زيارة محافظة المحافظة مبنى محافظة تعز وادارة الامن وقلعة القاهرة ومبنى البحث الجنائي والمرور غربي المدينة.

واوضح المعمري في تصريح صحفي من داخل مكتبه بمبنى المحافظة أن تعز كانت وستظل مدينة النور والضياء والمقاومة والصمود في وجه كل المشاريع التي تريد الانقضاض على خيارات اليمنيين وتعيدهم إلى عقود التخلف والجهل والظلام.

وأكد محافظ تعز أنه سيبدأ دوامه من مبنى المحافظة قريبا، مشيرا إلى ان مدينة تعز بكافة مبانيها ومؤسساتها ومكاتبها التنفيذية واقعة تحت سلطة الشرعية، وان تواجد الانقلابيين مقتصر على الخطوط الرئيسية خارج المدينة وفي المعسكرات التي بنوها لعقود طويلة لحمايتهم وعائلاتهم، وليس لحماية الوطن واليمنيين الذين يمارسون بحقهم أبشع انواع القتل والتنكيل.

كما زار المحافظ المعمري قلعة القاهرة الأثرية التي استعادها رجال الجيش والوطني والمقاومة الشعبية من أيدي الانقلابيين قبل أشهر، منوها بأن القلعة بشموخها تجسد صمود أبناء المحافظة وإصرارهم على طرد المليشيات الغازية من المحافظة واستعادة مظاهر الدولة والامن والحياة فيها.

وقال محافظ تعز: ” أنا هنا في قلعة القاهرة التي جعل منها الانقلابيون معسكرا لضرب المدينة واستهدافها بالآليات والمعدات الحربية الثقيلة قبل أن يستعيدها أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، والمدينة تسكن تحت هذه القلعة وهي في قبضة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بسائر شوارعها وأحياءها “.

وزار المحافظ المعمري إدارة أمن تعز ومباني البحث الجنائي والمرور والمعهد الفني في الجهة الغربية من المدينة برفقة عدد من قادة المجلس التنسيقي للمقاومة الشعبية واطلع على حجم الخراب والدمار الذي أحدثته المليشيات في هذه المؤسسات مؤكدا أن ابناء تعز قادرون على إعادة بناء وتعمير كل ما خلفته حرب الانقلابيين على المدينة من دمار وخراب وتشويه لوجهها الحضاري والثقافي والمدني.

وكان المحافظ المعمري قد دخل مدينة تعز مطلع الأسبوع الجاري، بعد سلسلة زيارات قام بها برفقة قائد محور تعز العميد يوسف الشراجي، وشملت عدد من المديريات وجبهات القتال خارج مركز مدينة تعز.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر