بعد عقود من ثورة 26 سبتمبر.. الحوثيون ينشرون صور الأئمة في أسواق صنعاء

[ حوثي يرفع صورة الإمام أحمد -الذي اسقطته ثورة 26سبتمبر - في حي باب اليمن بصنعاء ]

لأول مرة منذ قيام ثورة 26 سبتمبر المجيدة في العام 1962، تباع صور رموز الإمامة في العاصمة صنعاء، حيث أقدمت ميليشيا الحوثي على نشر صور للأئمة الذين ثار عليهم اليمنيون في العديد من الأسواق، عبر الباعة أصحاب البسطات.
 
وبدت تظهر تلك الصور للإمام يحي ونجله أحمد، - الذين أسقطتهم الثورة اليمنية المجيدة بعد عقود من الاستبداد – في أسواق حي "باب اليمن" عبر ملصقات وصور معروضة للبيع بجوار صور زعما ميلشيات الحوثي الانقلابية.
 
ومنذ قيام الجمهورية وسقوط حكم الإمام المستبد لأول مرة في تاريخ اليمن الحديث يتم فيها بيع صور الإمام، في أسواق وشوارع العاصمة صنعاء، عقب سيطرة ميليشيا الحوثي في 21 سبتمبر 2014، والتي تسعى لإعادة مشروع حكم الإمامة.
 
واستغرب مواطنون في العاصمة صنعاء، من ظهور صور الإمام، باعتباره اكتمال للمشهد الذي يعيشونه اليوم في مناطق سيطرة ميلشيات الحوثي، في ظل ممارسة الميلشيات نفس سلوك الإمامة في الاستبداد والظلم الذي ثار عليه اليمنيون قبل عقود من الزمن.
 
وسبق لميلشيات الحوثي أن عملت على طمس كل ما له علاقة بهوية ومعالم ورموز الجمهورية اليمنية، حيث أقدمت في منتصف مارس الماضي على اقتحام مقر منظمة "مناضلي الثورة اليمنية" بصنعاء وقامت بنهب جميع محتوياته من سجلات ومخطوطات ووثائق تاريخية وبطولية وكل ما يتعلق بالثوار والمناضلين.
 
ومن ضمن ممارساتها في طمس المعالم والآثار المتعلقة بالهوية الجمهورية والوطنية للدولة اليمنية مستهدفة قامت بتغيير أسماء عدد من الشوارع والمؤسسات، خصوصا تلك الأسماء التي لها علاقة بثورة "26 من سبتمبر" ورموز الجمهورية، وسرقة مخطوطات تاريخية من عدد من المتاحف اليمنية.
 
وعقب أشهر قليلة من سيطرة ميلشيات الحوثي على، أعلنت الجماعة تغيير أسماء أكثر من 11 شارعاً رئيسياً في العاصمة صنعاء، وأصدرت قرارا بتغيير اسم ميدان "السبعين" والقصر الجمهوري بصنعاء، وتم الاعتداء على النصب التذكاري للجندي المجهول بصنعاء، وتحويله إلى قبر للقيادي الحوثي "صالح الصماد".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر