أطباء بلا حدود تستنكر استهداف مستشفى الثورة بتعز

استنكرت منظمة أطباء بلا حدود، اليوم السبت، استهداف ميليشيا الحوثي لمستشفى الثورة العام بمدينة تعز.

وقالت المنظمة، إن قذائف ألقتها إحدى المجموعات المسلحة ليلة أمس في شرق مدينة تعز ألحقت بعض الضرر بمستشفى الثورة العام في المدينة. مضيفة، أنه تم ضرب بنائين تابعين للمستشفى قريبين جداً من مقر أطباء بلا حدود. ولحسن الحظ، لم يصب أي من كوادر المستشفى او المرضى في الاعتداء.

وأوضحت بعثة المنظمة لدى اليمن في سلسلة تغريدات على حسابها بتويتر، أن هذه الحادثة هي الثانية التي وقعت في الأيام العشر الأخيرة والتي تم فيها إلقاء القذائف على مستشفى الثورة. مشيرة إلى أنه في 5 مارس أصيب أحد أعضاء الكادر الطبي عندما تضرر مختبر مستشفى الثورة العام جراء ضربه بالذخيرة الحية في مواجهة مسلحة أخرى.

وقالت أطباء بلا حدود إن" حادثة ليلة أمس في مدينة تعز هي مثال آخر لعدم احترام المجموعات المسلحة كليًا للحماية الواجبة للمستشفيات".

وأكدت ستيفاني فوبير، رئيسة بعثة أطباء بلا حدود في اليمن:"أن الاعتداءات المتكررة على مستشفى الثورة تعرّض أرواح المرضى والكوادر الطبية للخطر كما تعرض أنشطة المنظمة في مدينة تعز للخطر أيضاً.

وقالت فوبير، إن "المستشفيات هي مساحات إنسانية ويجب ضمان حيادية وسلامة هذه المساحات من قبل الجميع".

ودعت المنظمة كل الأطراف بشكل متكرر لأخذ التدابير لضمان حماية المستشفيات والمرافق الصحية. إلا إن دعواتنا لم تؤل إلى وضع نهاية للانتهاكات المتواصلة للبعثة الطبية في تعز.

وكانت ميليشيا الحوثي الانقلابية، شنت أمس الجمعة قصفاً عنيفاً بالمدفعية أستهدف الأحياء السكنية شرق مدينة تعز، وأدى القصف إلى مقتل ستة مدنيين وأصيب آخرون.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر