سفارة "النسر الضائع" تعلن إغلاق دبلوماسيتها بصنعاء بعد خمس سنوات من الحرب

بعد خمس سنوات من الحرب أعلنت بلغاريا إغلاق سفارتها في العاصمة صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون منذ سبتمبر من العام 2014، عقب انقلابهم على الحكومة الشرعية.
 
قررت الحكومة البلغارية تعليق مهمتها الدبلوماسية في صنعاء، ابتداءً من 1 يناير 2020. وأرجعت ذلك الى حالة انعدام الأمن في البلاد التي قالت بأنه أعاق نشاط السفارة.
 
وبحسب ما نقلت «وكالة الانباء البلغارية» "سيؤدي الإغلاق المؤقت لبعثة صنعاء إلى توفير موارد الميزانية لتذهب الى النفقات الإدارية، وهو سبب آخر للقرار".
 
وستستأنف أنشطة سفارة بلغاريا فين الجمهورية اليمنية بعد تطبيع الوضع الأمني في العاصمة اليمنية، حسبما ورد في رسالة حكومية، وفق ما أوردته الوكالة.
 
وعقب انقلاب ميلشيات الحوثي على الحكومة الشرعية وسيطرتها على العاصمة صنعاء بقوة السلاح، غادرت غالبية السفارات الأجنبية، ونقلت موظفيها ودبلوماسيتها باعتبار صنعاء لم تعد عاصمة سياسية للبلاد، وأصبحت تحت سلطات الأمر الواقع الحوثية.
 
ومنذ خمس سنوات من الحرب، عُرفت بلغاريا في اليمن من خلال "النسر نيلسون" البلغاري، والذي تم العثور عليه من قبل مواطنين في منطقة المنعم جبل حبشي قرية الاجان، غرب محافظة تعز (وسط اليمن) وهو يحمل على ظهره كاميرا وتتواجد عليه لوحات وأرقام يمكن التعرف بموجبها أنه يتبع محمية بلغارية.
 
وظل النسر البلغاري "نيلسون" طريقه وفقدت إشارة التعقب الخاصة به، وحط في مدينة تعز إثر تعرضه لإصابة.

وفي نوفمبر الماضي سلمت منظمة محلية، النسر البلغاري "نيلسون" إلى مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تمهيداً لنقله إلى موطنه الأصلي بعد 8 أشهر من بقائه في اليمن.
 
وقال رئيس منظمة "ساند" للإغاثة والتنمية محمد الكبوس في مؤتمر صحفي عقد "إن منظمته وقعت اتفاقية شراكة مع منظمة "اف دبليو إف إف" المختصة بالطيور لتقديم الرعاية للنسر طوال بقائه في اليمن حتى اليوم الذي تم فيه تسليمه رسمياً للبرنامج البيئي لدى مكتب الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن".


- فيديو :


مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر