مقتل جندي وإصابة آخرين في كمين مسلح بشبوة والجيش يلاحق مطلوبين في أبين

قتل جندي وأصيب آخرين، اليوم الخميس، في كمين نصبه مسلحون لمركبة عسكرية في محافظة شبوة جنوبي البلاد.

وقالت مصادر محلية، إن مسلحين من ميليشيا الانتقالي المدعوم إماراتياً نصبوا كمين لدورية عسكرية تابعة للجيش الوطني في الخط العام بين مدينة عتق ومديرية نصاب، ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة اثنين أخرين بجروح.

يأتي هذا بعد تصعيد دولة الإمارات من خلال دعم الميليشيا التابعة لها بالأسلحة لنشر الفوضى بمحافظة شبوة.

وكان محافظ شبوة محمد بن عديو كشف أمس الأربعاء، عن أن "هناك نية جديدة لدى القوات الإماراتية باستهداف الجيش والأمن، وتمارس الاستفزازات من خلال تحليق الاباتشي فوق مواقع الجيش والأمن..لافتا إلى أنه وجه بعدم الانجرار إلى ما يتم التخطيط له من قبل القوات الإماراتية".

وقال بن عديو في خطاب للرئيس هادي، إن المعسكر الذي يتم تبديل طاقمه كل 15 يوما، يستخدم لتمرير الأسلحة من قبل الإمارات إلى هذا المعسكر، لتوزيعها على مليشيات تهاجم قوات الأمن والجيش، ما بين لحظة وأخرى، وليس له أي مهام أخرى.

وطالب محافظ شبوة الرئيس هادي باتخاذ الإجراءات الكفيلة بإيقاف العبث والاستفزازات التي تقوم بها القوات الإماراتية تجاه الجيش والأمن.

والخميس الماضي، قتل مدير أمن مديرية الروضة الملازم "مجاهد صبيح باعوضة"، مع أحد مرافقيه بعد تعرضهم لإطلاق النار من قبل مسلحين مجهولين.
 
في سياق متصل، ألقت قوات الجيش الوطني على عناصر مطلوبة أمنياً في مديرية المحفد بمحافظة أبين، وذلك بعد يوم واحد، من استهدف رتلا للجيش في المنقطة.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الجيش الوطني، انتشرت اليوم الخميس في مديرية المحفد، وألقت القبض على عدد من عناصر عصابات التقطع بينهم قيادي يدعى "علي مفتاح الشكلي" فيما تواصل ملاحقة البقية.

وأمس الأربعاء، قتل جندي وأصيب اثنين أخرين في كمين مسلح استهدف تعزيزات عسكرية للجيش الوطني في منطقة "طاليل" الجبلية غربي مدينة المحفد بأبين.
        
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر