ذمار: قيادي حوثي يطرد طالبا من قاعة الإمتحانات بحجة قرابته من مسؤول يؤيد الشرعيه

 
أقدم قيادي في جماعة الحوثي المتمردة، بمحافظة ذمار، أمس الإثنين،على طرد احد طلاب الشهادة الثانوية العامه من قاعة الإمتحانات، بحجة صلة قرابته من عضو الوفد الحكومي في مشاورات الكويت نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية والتأمينات عبد العزيز جباري.
 
 
وقال مصدر بمكتب التربية والتعليم  بمدينة ذمار، أن القيادي في مليشيات الحوثي بالمحافظة المدعو "عبدالقادر الدولة" أقدم يوم أمس على إخراج الطالب "أمجد علي احمد جباري" من قاعة الإمتحانات، أثناء أدائه الإمتحان في المركز الامتحاني "بمدرسة الثورة" بمدينة ذمار.
 
وأوضح المصدر أن السبب الذي دفع بالقيادي الحوثي لإخراج الطالب من قاعة الإمتحان هو قرابة الطالب من نائب رئيس الوزراء ووزير الخدمة المدنية والتأمينات عبد العزيز جباري.
 
وأكد عدم وجود أي مبرر منطقي لإخراج الطالب من قاعة الإمتحان سوى الحقد الاعمى المسيطر على قلوب قيادات وعناصر المليشيات تجاه كل خصومهم السياسيين أو أقاربهم في المحافظة. حد وصفه.
 
واستنكر المصدر ما اقدم عليه القيادي الحوثي من حرمان الطالب من أداء حقه في الامتحانات، مثل باقي زملائه، لا لشيء سوى أغراض سياسية بحتة.
 
 وناشد المصدر وزارة التربية والتعليم إلى التحرك الجاد والسريع لوقف مثل هذه السلوكيات الشاذة التي تسيء للعملية التعليمية، وتقلل من مصداقيتها، ومستوى نزاهتها.
 
مشددا على ضرورة فصل العملية التعليمية عن الصراعات بين الاطراف السياسية في البلاد، وعدم الزج بها لاستخدامها ورقة في خضم هذا الصراع.
 
 
ودعا جماعة الحوثي وقياداتها في ذمار إلى الترفع عن مثل هذه الاعمال الصغيرة مع خصومهم السياسيين  وأقاربهم، كون مثل هذه الاعمال الدنيئة تتنافى مع قيم المجتمع واخلاقة النبيله.
 
 وكانت مليشيات الحوثي والمخلوع صالح في مدينة ذمار قد اقدمت على تفجير منزل النائب عبد العزيز جباري قبل أن يتم تعيينه في تشكيلة الحكومة في  17 يوليو من العام المنصرم 2015م.
 
وجاء تفجير المليشيات الحوثية لمنزل جباري في مدينة ذمار على خلفية مشاركة الأخير في وفد الاحزاب السياسية إلى مؤتمر جنيف الاول الذي انعقد في العاصمة السويسرية خلال الفترة من 16 - 19 يونيو 2015م  الماضي.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر