الحوثيون يجبرون الأهالي على المشاركة في الفعاليات الطائفية والحكومة تحذر من خطرها

 أجبرت ميليشيات الحوثي الإنقلابية المواطنين في العاصمة صنعاء على المشاركة في الفعاليات والأنشطة الطائفية التي تقيمها في العاصمة صنعاء والمناطق الأخرى الخاضعة لسيطرتها.

وقالت مصادر محلية لـ"يمن شباب نت" أن الميليشيات الحوثية أجبرت المواطنين على الخروج للمشاركة في إحياء ذكرى ما يسمى بعاشوراء. مضيفة أن سيارات عليها مكبرات الصوت جابت شوارع صنعاء، تدعو السكان  للمشاركة في الفعاليات الطائفية الدخيلة على المجتمع اليمني.

وأشارت إلى أن المليشيات تقيم فعاليات إحياء ذكرى عاشوراء بأمانة العاصمة صنعاء، على طريقة كربلاء، وحددت العديد من الساحات لإقامة فعاليتها الطائفية.

في السياق، دعت الحكومة على لسان وزير الإعلام معمر الإرياني، كل اليمنيين الشرفاء المخلصين الصادقين مع وطنهم أن يهبوا لنجدة بلدهم حاضرهم ومستقبلهم وحمايته من ما وصفها بـ"النبتة الشيطانية".

وقال الإرياني، إن ميليشيا الحوثي، تعمل بكل خبث على غسل عقول أبنائنا وبناتنا وتدمير النسيج الاجتماعي وضرب السلم الأهلي وهويتهم العربية الأصيلة وتحويل اليمن إلى مقاطعة إيرانية.

‏وأوضح أن إحياء المليشيا الحوثية الانقلابية ذكرى عاشوراء في العاصمة المختطفة صنعاء وباقي مناطق سيطرتها على الطريقة الإيرانية وإرغام المواطنين على أداء شعائرها المستوردة من طهران، يؤكد تبعيتها المطلقة لنظام الملالي ومضيها في محاولة مسخ هوية اليمنيين وفرض معتقداتها الدخيلة على المجتمع".

وأضاف، أن هذه المظاهر الطائفية المستوردة لا تمثل عامة اليمنيين، وتؤكد أن خطر المليشيا الحوثية يزداد يوماً بعد يوم من خلال قيامها بغسل عقول أطفالنا وشبابنا.

وقال وزير الإعلام، إن "كل يوم يمر في ظل سيطرة الانقلاب على بعض محافظات الجمهورية يزيد من نسبة المخاطر على اليمن والإقليم والعالم".

وسعت المليشيات الحوثية منذ سيطرتها على صنعاء إلى محاولة نشر أفكارها الطائفية في المجتمع اليمني في استنساخ لتجربة ولاية الفقيه في إيران.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر