"الانتقالي الجنوبي" يدفع بتعزيزات عسكرية إلى شبوة في إطار مساعيه للسيطرة عليها

[ آليات إماراتية مع قوات الانتقالي الجنوبي ]

كشفت مصادر محلية، في محافظة شبوة، جنوبي شرق اليمن،  عن وصول قوات تابعة للانتقالي الجنوبي إلى المحافظة قادمة من العاصمة المؤقتة عدن.

وقالت المصادر، نقلاً عن شهود عيان في مديرية جردان بمحافظة شبوة، مشاهدتهم نحو 15 عربة "الأطقم" محملة بالأسلحة والذخائر أثناء مرورها مساء الأربعاء، عبر الطرق الجبلية متجهة إلى مدينة عتق مركز محافظة شبوة جنوبي شرق البلاد.

في ذات السياق اتهم مسئول محلي بمحافظة شبوة "المجلس الانتقالي" بمحاولة إدخال المحافظة في صراعات داخلية، وزعزعة الأمن والاستقرار فيها، كاشفاً عن اتفاق تم ابرامه بين السلطة المحلية والقيادة الإماراتية في بلحاف يوم الثلاثاء يقضي بعدم التصعيد في المحافظة، مشيراً إلى أن حشد الانتقالي الجنوبي، يعتبر نقضاً لتلك الاتفاقيات.

وقال المصدر، إن الحشد والتجييش الذي يقوم به المجلس الانتقالي دليل على سعيه لنشر الفوضى، خصوصاً بعد تفويت الفرصة على المتربصين بالمحافظة وإفشال مخطط صدام القوات الحكومية وقوات النخبة.

ويسعى المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات إلى السيطرة على محافظة شبوة النفطية لإخضاعها بقوة السلاح لسلطاته بعيداً عن سلطات الدولة.

وفي وقت سابق طالب القيادي في "الانتقالي الجنوبي" عبدالعزيز حيدرة القميشي بإسقاط المحافظات الجنوبية من أيدي السلطات الشرعية بقوة السلاح.

واندلعت قبل أسبوع، مواجهات بين قوات "النخبة الشبوانية" الموالية للمجلس وبين القوات المشتركة التابعة للسلطة المحلية، قبل أن تتوقف بعد تدخل وساطة محلية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر