واشنطن بوست تكشف تفاصيل لم تنشر عن عملية أسر زعيم داعش في "المهرة" باليمن بمشاركة أمريكية

[ القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي باليمن المكنى "أبو أسامة المهاجر" ]

 كشفت صحيفة واشنطن بوست الامريكية عن أن العملية التي أعلنت عنها السعودية، يوم أمس (الثلاثاء: 25 يونيو/ حزيران)، وانتهت بإلقاء القبض على زعيم تنظيم الدولة الاسلامية ـ الفرع اليمني، تم تنفيذها في مدينة الغيظة، عاصمة محافظة المهرة (شرق اليمن)، بمشاركة قوات أمريكية.
 
وكان الناطق الرسمي باسم دول تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، تحدث عن عملية نوعية نفذت في اليمن من قبل قوات خاصة سعودية مع نظيرتها اليمنية، تم على إثرها إلقاء القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي باليمن الملقب بـ(أبو أسامة المهاجر)، والمسؤول المالي للتنظيم وعدد من أعضاء التنظيم المرافقين له.
 
ولم يحدد العقيد المالكي، المكان الذي تمت فيه العملية باليمن، منوها إلى أن "مسار التحقيق يقتضي الحفاظ على باقي التفاصيل عن طبيعة العملية وأعضاء التنظيم الآخرين الذين تم إلقاء القبض عليهم". واكتفى بالقول إنه "سيتم الإعلان عن بقية التفاصيل في حينه".
 

[للمزيد أقرأ: التحالف العربي يعلن القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي باليمن وعدد من مرافقيه (صور)]


لكن صحيفة واشنطن بوست، كشفت بعض التفاصيل ضمن خبرها المنشور بهذا الخصوص يوم أمس الثلاثاء. حيث نقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته مراعاة للجوانب الحساسة للعملية، قوله إن زعيم داعش في اليمن، المكنى بـ"أبو أسامة المهاجر"، تم أسره في مدينة الغيظة (عاصمة محافظة المهرة- أقصى جنوب شرقي البلاد).
 
وكشف المسئول الأمريكي، أيضا، أن "القوات الأمريكية شاركت في العملية من خلال دعمها القوات السعودية التي قادت العملية".
 
وأوضح أن دور الولايات المتحدة في العملية تمثل في "تقديم الاستشارة والمساعدة"، إلى جانب تقديمها أيضا "معلومات استخبارية عن العملية". لكن صحيفة الواشنطن بوست أكدت أن "قوات العمليات الخاصة الأمريكية شاركت في الغارة"، وفقًا لمسؤولين أمريكيين لم يكشفوا عن الطبيعة الدقيقة لمشاركة الولايات المتحدة في العملية.

 وفي حين نوهت الصحيفة إلى أن البيان السعودي حول العملية، لم يشر إلى دور الولايات المتحدة في عملية إلقاء القبض على المهاجر.. فقد لفتت إلى أنه "من غير المعروف عن القوات السعودية مشاركتها في العديد من مهمات مكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة. حيث شاركت الولايات المتحدة بشكل رئيسي في اليمن في مهمات مكافحة الإرهاب مع قوات من الإمارات العربية المتحدة". 
 
 واشارة الصحيفة إلى أن هذه الجماعة المسلحة برزت إلى الواجهة قبل حوالي أربع سنوات، في بداية الحرب الأهلية في اليمن، وتعتبر واحدة من الفروع الأصغر والأقل بروزًا لدى تنظيم الدولة الإسلامية، في ظل وجود بضع مئات من المقاتلين، وفقًا لتقرير صدر مؤخراً عن الأمم المتحدة.
 
ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم إن فرع تنظيم الدولة الإسلامية في اليمن "شن هجمات كبيرة على المدنيين في وقت مبكر من الحرب، لكنه ركز في الآونة الأخيرة على المعارك ضد تنظيم القاعدة المتشدد في اليمن في محافظة البيضاء، حيث نفذت الولايات المتحدة غارات جوية ضد المجموعتين".
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر