السفير الأمريكي الجديد يؤكد دعم بلاده لأهداف الحكومة بكل السبل المتاحة

[ خلال استقبال رئيس الوزراء السفير الأمريكي الجديد ]

أكد سفير الولايات المتحدة الأمريكية الجديد لدى اليمن، كريستوفر هنزل، دعم بلاده لأهداف الحكومة اليمنية، بكل السبل والوسائل المتاحة.

وجدد السفير الأمريكي، خلال لقائه، اليوم الخميس، رئيس الوزراء معين عبد الملك، حرص بلاده على العمل وبقوة مع الحكومة لتعزيز النجاحات المحققة في الجوانب الاقتصادية والخدمية. وفقا لوكالة سبأ.

وثمن هنزل، الجهود الكبيرة التي يبذلها رئيس الوزراء؛ لتحسين الاقتصاد والخدمات.. وقال: "نرحب بالطاقة الايجابية التي جلبتموها إلى الحكومة داخليا، وهذا مرحب به من قبل اليمنيين والمجتمع الدولي، وسنفعل كل ما بوسعنا لمساعدتكم".

كما أكد استمرار الولايات المتحدة في دعم جهود الأمم المتحدة لتحقيق السلام في اليمن.

من جهته، رحب رئيس الوزراء بالسفير هنزل، متمنيا له النجاح والتوفيق في أداء مهامه الدبلوماسية، بما يخدم تنمية وتعزيز اطر الشراكة والتعاون القائمة بين البلدين والشعبين الصديقين في كافة المجالات.

وأكد معين عبد الملك، أن الحكومة الشرعية ستعمل على تقديم كافة التسهيلات اللازمة لإنجاح عمله ومهامه.

وجدد تقدير اليمن قيادة وحكومة وشعباً للمواقف والأدوار الإيجابية للولايات المتحدة الأمريكية تجاه الشعب اليمني ومساندتها المستمرة للحكومة الشرعية، ولجهود إرساء السلام، وتحركاتها الفاعلة لمواجهة الخطر الايراني واذرعه في المنطقة.

وتناول اللقاء، تطورات الأوضاع على الساحة الوطنية، خاصة على صعيد عرقلة مليشيا الحوثي الانقلابية لتنفيذ اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة منذ توقيعه قبل خمسة أشهر، والإجراءات الاحادية التي اعلنتها مؤخرا، والمخالفة للاتفاق، وتعاطي المبعوث الأممي معها.

حيث جدد الدكتور معين عبدالملك بهذا الخصوص، موقف الحكومة وبتوجيهات من الرئيس عبدربه منصور هادي، بالمسار الصحيح للسلام المستدام المستند على القرارات الأممية، ومرجعيات الحل السياسي المتوافق عليها.

ولفت إلى ان مليشيات الحوثي استغلت المماطلة في تنفيذ اتفاق استوكهولم، بحصد أرواح المزيد من الضحايا ومضاعفة زراعة الالغام وتشريد عشرات الآلاف من الأسر من الحديدة، واشعال جبهات حرب جديدة، في مؤشر على عدم جديتها في السلام او الانصياع للحل السياسي.

وأشار رئيس الوزراء، إلى المنهجية الخاطئة ومراوغة الحوثيين في تنفيذ إعادة الانتشار التي لم تخضع لاي نوع من أنواع التحقق او الرقابة وتخالف بشكل صريح اتفاق ستوكهولم.

وشدد عبد الملك، على ضرورة تدارك الامم المتحدة بشكل عاجل للأخطاء التي رافقت اتفاق ستوكهولم بعد توقيعه، وأهمية تنفيذه دون مماطلة أو تجزئة أو تسويف. 

وتطرق اللقاء إلى الرؤى المشتركة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين والشعبين الصديقين والدور المعول على الأصدقاء الأمريكيين في مرحلة إعادة الاعمار، ودعم جهود الحكومة الشرعية في تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة، وإطلاق عجلة التنمية الاقتصادية والإنتاج بالاستناد الى ما تم انجازه من تقدم ملموس في هذا الاتجاه مؤخرا، اضافة إلى الخطط الحكومية للفترة القادمة في مختلف المجالات.



 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر