بقيمة 60 مليون دولار.. السعودية والإمارات يمولان مشاريع إنسانية في اليمن

[ السعودية والإمارات توقعان اتفاقية مع مظمتي الصحة واليونسيف لتنفيذ مشاريع إنسانية باليمن بقيمة 60 مليون دولار ]

وقعت السعودية ودولة الإمارات،اليوم الأربعاء ، مع منظمتي الصحة العالمية ومنظمة اليونيسف على اتفاقيتين لتنفيذ مشاريع باليمن بقيمة 60 مليون دولار أمريكي.

وتشمل الاتفاقية التي جرى التوقيع عليها في العاصمة السعودية الرياض، تنفيذ مشاريع في مجال الإصحاح البيئي ومعاجلة سوء التغذية ومكافحة الكوليرا في اليمن ضمن المبادرة الإنسانية المشتركة بين السعودية والإمارات. وفقا لوكالة الأنباء السعودية "واس".

وتستهدف الاتفاقية الأولى الموقعة مع منظمة الصحة العالمية والخاصة بمكافحة وباء الكوليرا مليون و84 ألف شخص بشكل مباشر و18 مليونًا و678 ألف شخص بشكل غير مباشر، في جميع المحافظات اليمنية مع إعطاء الأولوية والتركيز على 147 مديرية، بهدف التقليل من معدل الوفيات والمرض بسبب وباء الكوليرا عبر أنشطة علاجية واستجابة شاملة.

كما سيتم توفير 50 مركزًا لمعالجة الكوليرا و18 زاوية إرواء في المحافظات ذات الخطورة العالية، وتعزيز قدرات الكشف السريع والمبكر وقدرات الفحوصات المخبرية تنفيذ حملات التحصين، وتحسين جودة خدمات المياه والإصحاح البيئي في مراكز معالجة الكوليرا وزوايا الإرواء بما في ذلك اختبار جودة المياه وتوفير المياه عبر الشاحنات بقيمة بلغت 20 مليون دولار امريكي.
وتستهدف الاتفاقية الثانية الموقعة مع منظمة اليونسيف والخاصة بالتدخلات التغذوية المتكاملة ومعالجة سوء التغذية الحاد في المناطق المعرضة لخطر كبير 1.4 ملايين شخص، بقيمة إجمالية بلغت 40 مليون دولار أمريكي.

كما تهدف الاتفاقية إلى رعاية 50 ألف طفل يمني تحت سن الخامسة ممن يعانون من سوء التغذية الحاد في مراكز العلاج، وتشجيع ممارسات تغذية الرضع والأطفال الصغار ومراقبة نموهم وتقديم المشورة على مستوى المجتمع المحلي والمنشآت الصحية مع 400 ألف من الأمهات والحوامل والمرضعات، وتقديم مكملات المغذيات الدقيقة لـ 800 ألف طفل دون سن الخامسة، والكشف عن سوء التغذية لمليون طفل تتراوح أعمارهم بين 6 و59 شهرًا .

وأشادت الحكومة اليمنية على لسان وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للاغاثة عبد الرقيب فتح بهذه الخطوة.

وشدد فتح في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية"سبأ" على أهمية قيام المنظمات الأممية في الإسراع بتنفيذ هذه المشاريع، خصوصاً بتنفيذ البرامج والمشاريع الخاصة بالإصحاح البيئي ومكافحة وباء الكوليرا، من خلال دعم مشاريع رفع المخلفات وكلورة المياه، في كافة المحافظات بما فيها المحافظات غير المحررة والتي تتعمد فيها المليشيات بإهمال هذه المشاريع وتزداد فيها نسبة انتشار الأوبئة والأمراض.

وأكد فتح ترحيب الحكومة بكافة المنظمات الاغاثية الإنسانية الأممية والدولية والتزامها بتوفير كل الدعم والتسهيلات لهذه المنظمات في تنفيذ مشاريعها الاغاثية والإنسانية في كافة المحافظات، مطالباً بتكثيف المشاريع والبرامج الرامية إلى تحسين الوضع الإنساني في اليمن.

وجدد دعوته للأمم المتحدة، باتخاذ كافة التدابير والوسائل الكفيلة بضمان إيصال المساعدات الاغاثية والإنسانية إلى المستحقين في كافة المحافظات واتخاذ مواقف جادة وحازمة تجاه الأعمال والممارسات الإرهابية التي تقوم بها المليشيات الانقلابية بحق العملية الاغاثية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر