لجنة تقصي الحقائق في أحداث "مرخة" بشبوة تسلم تقريرها النهائي

سلمت اللجنة الأمنية المكلفة بتقصي الحقائق في أحداث "مرخة" بشبوة (جنوبي اليمن) تقريرها النهائي إلى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد الميسري.

وكانت قوات النخبة الشبوانية المدعومة من الإمارات، قد داهمت في 4/يناير الماضي، أحد المنازل في منطقة الهجر بمديرية مرخة السفلى بحجة البحث عن أحد أفراد القاعدة، وأطلقت النار، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات مع أبناء القبائل نتج عنه مقتل سبعة من مسلحي قبيلة آل المحضار، وثلاثة جنود من النخبة.

وعقب الحادثة، أصدر وزير الداخلية قرارا بتشكيل لجنة مكونة من قادة أمنيين ووكيل محافظة شبوة، ومندوب عن التحالف العربي، لتقصي الحقائق، ووقف إطلاق النار بين الطرفين.

وقال وكيل وزارة الداخلية رئيس لجنة تقصي الحقائق في الحادثة، اللواء الركن محمد مساعد الأمير في تصريح نقلته وكالة "سبأ"، إن "اللجنة أنهت، اليوم السبت، مهمتها بشأن أحداث مرخة في شبوة، وسلمت تقريراً مفصلاً حول تلك الأحداث إلى كل من الوزير الميسري ومحافظ شبوة محمد بن عديو".

وأضاف، إن اللجنة أنجزت مهامها وفقاً للقانون من خلال نجاحها في احتواء الموقف، والنزول لمواقع الأحداث، وعقد اللقاءات مع قيادة محافظة شبوة وأطراف أحداث مرخة، وحصر الخسائر البشرية والمادية الناجمة عن الأحداث بين الجانبين.

وجاء تصريحات الأمير، عقب اجتماع بالعاصمة المؤقتة عدن، مع الوزير الميسري، حيث جرى مناقشة التقرير.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر