القيادة المركزية الامريكية تعترف بتنفيذ 36 غارة جوية في اليمن خلال عام 2018 (ترجمة)

[ طائرة من طراز MQ-9 Reaper تحلق في مهمة قتالية فوق جنوب أفغانستان في عام 2008 ]

أصدرت القيادة المركزية الأمريكية بيانا اليوم الإثنين، 7 يناير يحدد عدد الهجمات المضادّة للإرهاب التي نفذتها في اليمن العام الماضي. ووفقاً للقيادة المركزية الأمريكية فقد تم تنفيذ 36 غارة جوية في مناطق مختلفة من البلاد في عام 2018، استهدفت مقاتلي القاعدة وداعش.
 
ووفقاً لتقرير نشرته القيادة المركزية وترجمه "يمن شباب نت" فقد شنت الولايات المتحدة 10 غارات جوية في يناير وستة في فبراير، وسبعة في مارس وأربعة في أبريل، واثنتان في مايو واثنتان في يونيو واثنتان في يوليو، وواحدة في أغسطس، واثنتان في سبتمبر، في حين لم تشن أية غارات جوية في شهر أكتوبر أو نوفمبر أو ديسمبر.
 
وأفاد مكتب الصحافة الاستقصائية أن 36 ضربة جوية أو بحياة ما بين 31 و42 شخصاً، بينهم 8- 15 مدنيين.
 
وتحدثت تقارير عن إن الغارات الجوية حدثت في محافظات أبين والبيضاء وحضرموت وشبوة وذمار، وذلك حسبما قالت القيادة المركزية الأمريكية.
 
وبدأت الولايات المتحدة باستهداف مقاتلي القاعدة باستخدام هجمات الطائرات بدون طيار في عام 2002 ثم تزايدت حدتها بعد اندماج تنظيم القاعدة في اليمن والقاعدة في المملكة العربية السعودية لتشكيل القاعدة في شبه الجزيرة العربية في عام 2007. كما زاد وجود داعش من دوافع التدخل الأمريكي في اليمن.
 
وتشير أرقام عام 2018 إلى انخفاض كبير في عدد الضربات الجوية الأمريكية في اليمن، مقارنة بـ 131 غارة جوية نفذت في البلاد في العام السابق.
 
يذكر أن الولايات المتحدة الامريكية ليست الدولة الوحيدة التي تشارك في الغارات الجوية في اليمن حيث تواصل القوات الجوية اليمنية والقوات الجوية الملكية السعودية شن هجمات في البلاد. وقد حافظت الولايات المتحدة على دعمها لمساعي الحكومة اليمنية وجهود التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ضد المتمردين الحوثيين.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر