انطلاق حملة "الأطفال هم الحياة" الألكترونية لعرض مأساة أطفال اليمن

[ حملة الكترونية وفعاليات مصاحبة لإبراز الانتهاكات التي يتعرض لها أطفال اليمن، بالتزامن مع اليوم العالمي للطفولة 20 نوفمبر ]

 انطلقت مساء أمس الأحد حملة الكترونية لمناصرة ودعم حقوق الطفولة في اليمن، بالتزامن مع احتفاء العالم باليوم العالمي للطفولة، الذي أقرته الأمم المتحدة في الـ20 من شهر نوفمبر من كل عام.
 

الحملة التي انطلقت تمام الساعة الثامنة من مساء الأحد، تحت هاشتاج: #الأطفال_هم_الحياة - Children_Are_Life#، تسلط الضوء على واقع الطفولة المنتهكة والبائسة في اليمن، حيث يعرض منظموا الحملة الجرائم والانتهاكات التي تلحق بالأطفال في اليمن من كافة الأطراف، جراء الحرب التي شنتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح على اليمنيين عقب انقلابها على السلطة الشرعية في سبتمبر 2014.
 

ويقول منظمو الحملة، وهم ناشطون يمنيون على صفحات التواصل الاجتماعي، يتوزعون مختلف المحافظات اليمنية ودول العالم، إلى جانب عدد من المنظمات الحقوقية اليمنية، إن هذه الحملة تهدف التذكير بحقوق الأطفال وما ينبغي القيام به حيال الجرائم والانتهاكات التي تطالهم، وعلى رأسها القتل المتعمد عبر القصف وزراعة الألغام واختطافهم أو استقطابهم بدون علم أسرهم غالبا، للزج بهم في المعارك كوقود للحرب.
 

وبالإضافة إلى ذلك، تهدف الحملة أيضا توضيح وكشف وإبراز ما يترتب عنه الصراع من كوارث ومأسي تطال الطفولة بشكل خاص، كالنزوح وتفشي الأمراض المختلفة والأضرار النفسية والحرمان من التعليم.
 

وحظت الحملة بتفاعل كبير، منذ الساعات الأولى على انطلاقتها، حيث انتشرت المنشورات والتغريدات المختلفة على صفحات التواصل الاجتماعي، الخاصة بالحملة، باللغتين العربية والانجليزية، معززة بالإحصائيات والصور التعبيرية والتصاميم والفيديوهات والأنفوجرافكس، والتي تعكس حجم المعاناة والأضرار والمأسي التي تعرض-وما زال يتعرض- لها الأطفال في اليمن جراء الصراع المسلح.
 

واشتملت المواد الصحفية التي تغطي الحملة على تقارير حقوقية خاصة بانتهاكات الطفولة في اليمن، إلى جانب نشر وعرض قصص إنسانية لنماذج من الحالات المأساوية البارزة التي تعرضت لها الطفولة.  
 

ولا تقتصر الحملة فقط على النشر في وسائل التواصل الاجتماعي، بل تستهدف أيضا التغطية والنشر عبر وسائل الإعلام المختلفة بما في ذلك القنوات الفضائية، والمواقع الألكترونية الأخبارية.
 

حملة متزامنة في مأرب
وضمن الحملة، تستعد منظمات حقوقية بارزة بمحافظة مأرب لتنظيم سلسلة فعاليات وأنشطة بمناسبة اليوم العالمي للطفولة الذي يصادف يوم الاثنين 20 نوفمبر 2017، تحت شعار (الأطفال هم الحياة).
 

وقالت المنظمات الحقوقية المنظمة للفعاليات بمحافظة مأرب، إن هذه الفعالية تهدف لتسليط الضوء على واقع الطفولة في اليمن وعرض الجرائم والانتهاكات التي تلحق بالأطفال اليمنيين.
 

وأضافت في بلاغ صحفي، أن هذه الذكرى تأتي لتكشف عن رصيد الجريمة الذي يتراكم بحق أطفال اليمن خلال الفترة الماضية، مشيرة إلى أنها ستقوم بإصدار تقرير حقوقي مفصل يرصد أبرز الانتهاكات التي مورست بحق الأطفال منذ 21 سبتمبر 2014 وحتى 21 سبتمبر 2017.
 

ويشمل برنامج وأنشطة الفعالية إقامة مهرجان فني وخطابي بمدينة مأرب، وإقامة معرض صور يشمل العديد من اللوحات والرسومات التي تلخص واقع الأطفال في اليمن.
 

وتقام الفعاليات بالشراكة بين مكتب حقوق الانسان بمحافظة مأرب، مع عدد من المنظمات الحقوقية بمأرب، أبرزها: الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود"-فريق إقليم سبأ؛ ومنظمة شاهد للحقوق والتنمية؛ ورابطة أمهات المختطفين؛ إلى جانب منظمات أخرى.
 

ولهذا الغرض، عين منظمو الحملة ناطقين ومتحدثين للقنوات الفضائية، وهم: - 

- سليم علاو، منسق فريق منظمة هود في إقليم سبأ (موبايل: 715549999)
- خالد الريمي، مستشار فريق منظمة هود - إقليم سبأ/716392089 - 716404014
- عبد الله الموساي، رئيس منظمة شاهد للحقوق والحريات محافظة مأرب/  713554671
-  هادي وردان، محامي وناشط حقوقي/ 713151746
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر