مسؤول أممي يدعو" أطراف النزاع" لضمان وصول المساعدات إلى تعز

[ نازحون من المخا يتلقون مساعدات من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ]

ناشد جيمي ماكغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن " أطراف النزاع" المساعدة في إنشاء آلية منتظمة لتيسير إيصال المساعدات المباشرة إلى السكان بجميع أنحاء تعز.

وحث المسؤول الأممي في تصريح نشرته إذاعة الأمم المتحدة هذه الأطراف على" ضمان ألا تقتصر الآلية على تعز فحسب" مشددا على ضرورة أن تساعد على تحسين وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق الريفية بالمحافظة التي تشتد فيها الاحتياجات.

وتمكن ماكغولدريك، على الرغم من القيود المفروضة على وصول المساعدات الإنسانية منذ وقت طويل، من قبل الحوثيين من الدخول إلى مدينة تعز في التاسع من أبريل الجاري.

وفي تقييمه للأوضاع الحالية، قال إن" الأسواق بدت أكثر انشغالا وكان هناك عدد أكبر من السكان بالإضافة إلى عدد كبير من المركبات على الطرق، مع زيادة عدد المحال التجارية والمطاعم المفتوحة رغم وضع المدينة كمنطقة صراع نشط".

وذكر بيان صحفي أن أعضاء لجنة الإغاثة المحلية ومديري المستشفيات أكدوا أن انخفاض حدة القتال مؤخرا سمح بعودة بعض مظاهر الحياة الطبيعية إلى المدينة المنكوبة.

ولكنهم شددوا على أن الأرواح تزهق بسبب الأمراض التي يمكن الوقاية منها، فيما تكافح المستشفيات ومراكز التغذية في مواجهة مشاكل دفع الرواتب وعدم كفاية الإمدادات الأساسية والافتقار إلى الأدوية.

ويؤدي تفاقم معدلات سوء التغذية، وخاصة بين الأطفال إلى تفاقم الحالة الإنسانية الصعبة بالفعل.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر