كمائن المقاومة تفتك بالحوثيين بعتمة وهم ينتقمون بتفجير منازل المواطنين

[ صورة لتفجير منزل الشيخ القبلي شائع معوضة من قبل الحوثيين بعتمة ]

لجأت مليشيات الحوثي وصالح بذمار إلى تفجير منازل خصومها، كلما فشلت في التوغل داخل بلدة "عتمة" غربي ذمار، في محاولة للسيطرة على المديرية الرافضة لتواجدهم فيها.

وقالت مصادر ميدانية بمقاومة عتمة لـــ "يمن شباب نت" أن مليشيات الحوثي وصالح فجرت، الجمعة، منزلين تابعين لأبناء عتمة في منطقة سوق الثلوث المركزي الخاضع لسيطرة المليشيات منذ حوالي أسبوع، بعد انسحاب رجال المقاومة الشعبية منه.

وأضافت "لجأت مليشيات الحوثي وصالح إلى تفجير منازل أبناء عتمة في سوق الثلوث كتعبير عن الانتقام من رجال المقاومة الشعبية الذين صدوا هجماتهم المختلفة للتوغل في قرى ومناطق عتمة، واسقطوا مقاتليهم بين قتيل وجريح، لتقوم المليشيات بتفجير المنازل".

وذكرت أن المليشيات فجرت اليوم الجمعة منزلي "محمد معوضة، ملاطف معوضة" ليرتفع بذلك أعداد المنازل المفجرة في سوق الثلوث المركزي خلال يومين إلى أربعة منازل بعد تفجير منزلي "عبدالرحمن معوضة، وصادق معوضة" يوم الخميس.

ميدانيا نفذ رجال مقاومة عتمة ثلاثة كمائن محكمة سقط عشرات من عناصر المليشيات الانقلابية بين قتيل وجريح إضافة إلى إعطاب أربع آليات عسكرية في مناطق مختلفة بجبهة عتمة.

وأكدت المصادر سقوط 17 قتيل وجرح آخرين من المليشيات الانقلابية خلال الكمائن التي نفذها رجال مقاومة عتمة في كلا من "حصن شولة، منطقة رخمة، وادي الفجرة" إضافة إلى إحراق عربة عسكرية وطقمين آخرين، واغتنام عدد من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

بالمقابل سقط قتيلين من أبناء عتمة وجرح خمسة آخرين خلال معارك الجمعة.

وفي وقت متأخر من مساء الخميس شن طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية غارة جوية استهدفت موقع للحوثيين ودمرت رشاش ثقيل نوع "23" في منطقة "بيت سعدان".

وأشارت إلى أن المليشيات الانقلابية تكثف من قصفها العشوائي بالدبابات والمدفعية الثقيلة تجاه منازل المواطنين في القرى والمناطق القريبة من الجبهات القتالية الثلاث في مديرية عتمة.

وتحشد المليشيات الانقلابية المزيد من مقاتليها من مدينة ذمار وجبل الشرق إلى تخوم مديرية عتمة غربي ذمار وتحكم من حصارها الخانق على المديرية بإقامة نقاط تفتيش منتشرة على مداخل المديرية الثلاثة.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر