حضرموت: افتتاح متحف المكلا وتدشين مشروع تأهيل مؤسسة باكثير للصحافة والنشر

افتتح نائب رئيس الوزراء سالم الخنبشي، ومحافظ حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني، الأحد، متحف المكلا والجناح الشرقي للقصر السلطاني بعد إعادة تأهيله، وذلك بمناسبة احتفالات بلادنا بالذكرى الـ 53 للاستقلال الوطني الـ 30 من نوفمبر المجيد.
 
وجرت عملية اعادة تأهيله بنسق معماري فريد على ذات النسق الذي أُنشأ عليه بأيدي عمالة محلية ماهرة بتكلفة 40 مليون و500 ألف ريال بتمويل من السلطة المحلية بالمحافظة، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية سبأ.
 
كما جرت تحديثات في أسقف وأسطح وجدران وقاعات المتحف، وطرق العرض الحديثة لإبراز نماذج من النقوش والشواهد والمقتنيات الأثرية والمخطوطات.
 
وأكد المحافظ البحسني اهتمام السلطة المحلية بهذا المعلم التاريخي لإعادة الوهج التاريخي لمتحف المكلا الذي يضم بين جنباته نماذج من نقوش حضرموت التي تعرّف الجيل الحالي والضيوف بتاريخ حقب مختلفة من موروث حضرموت الغزير.
 
وقال إن "إعادة افتتاح المتحف يعد من أهم المنجزات الثقافية، ويأتي في اطار اهتمام السلطة المحلية بالقطاع الثقافي والتراث المحلي" إلى جانب افتتاح مسرح حضرموت الوطني، وإعادة تأهيل المدرسة الوسطى، والقصر السلطاني بسيئون.
 
بالإضافة إلى ترميم حصن الغويزي التاريخي، وحماية مستوطنة ريبون الأثرية، وترميم وصيانة عدد من الحصون والمساجد والمواقع الأثرية، حيث تعدّ هذه المشاريع واجهة ثقافية وسياحية للمحافظة.
 
في سياق أخر دشن الخنبشي والبحسني مشروع إعادة صيانة وتأهيل المرحلة الأولى لمطابع مؤسسة بأكثير للصحافة والطباعة والنشر.
 
وبحسب وكالة سبأ، فإن المرحلة الأولى تشمل تأهيل وصيانة وتشغيل ثلاث آلات لطباعة صحيفة 30 نوفمبر الأسبوعية الرسمية، بتكلفة 297 الف دولار، فيما ستشمل المرحلة الثانية إصلاح وصيانة وتشغيل آلات العمل التجاري لإعادة المؤسسة إلى وضعها الطبيعي.
 
وقدم رئيس مجلس إدارة مؤسسة باكثير المهندس خميس بافطيم، شرحا عن عملية الإصلاح والصيانة للمرحلة الأولى لمعالجة ما تعرضت له المؤسسة من أعمال التخريب من قبل التنظيمات الارهابية عام 2015م.
 
واعرب رئيس المؤسسة عن تقديره لتوجيهات لمحافظ باعتماد 550 الف دولار لإعادة صيانة وتأهيل المرحلتين الأولى والثانية لمطابع المؤسسة.
 
فيما أشاد نائب رئيس الوزراء، بتدخلات قيادة السلطة المحلية بحضرموت، في تنفيذ أعمال الصيانة والتأهيل للمؤسسة، والاهتمام الذي توليه للمرافق الإعلامية والصحفية، بوصفها الوسيلة التي تهتم بقضايا المواطن ومعاناته.

من جانبه أكد المحافظ البحسني أن قيادة السلطة المحلية بالمحافظة بذلت جهوداً كبيرة في سبيل إعادة تأهيل مؤسسة باكثير، وإرجاعها إلى وضعها السابق، بعد أن طالتها أيادي الإرهاب وعملت على تخريب المؤسسة.
 
 وقال إن السلطة المحلية بالمحافظة اعتمدت صيانة وتأهيل مطابع مؤسسة بأكثير عبر مرحلتين، لضمان طباعة الصحيفة من مقرّها الرسمي بمدينة المكلا.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر