تعز: أبناء "الشراجة" يطالبون بحمايتهم ويؤكدون حقهم في الدفاع عن أنفسهم

[ مظاهرة سابقة لأبناء عزلة الشراجة تطالب بتسليم قتلة أحد أبناء المنطقة ]

طالب أبناء عزلة الشراجة بمديرية جبل حبشي بتعز، الاثنين، القوات المسلحة بالعمل على توفير الأمن وتأمين المنطقة وحماية أبنائها، مؤكدين حقهم في الدفاع عن أنفسهم.

وقال أبناء عزلة الشراجة في بيان، وصل "يمن شباب نت" نسخة منه،:"إنهم وقفوا أمام الجريمة الشنعاء التي طالت احد أبناء المنطقة المجند في اللواء 17 مشاة الشهيد عبد الغفور حسان سعيد بأيادي غادرة و جبانة أزهقت نفسا بريئة بدوافع فكرية خبيثة تريد أن تجر أبنا المنطقة إلى مستنقع الدم، ودأبت على استهداف ابناء القوات المسلحة بدواعي باطلة..

وأضاف البيان الصادر عن لقاء جمع مشايخ وأعيان المنطقة،:"يساورنا قلق بالغ من تحول عزلة الشراجة إلى مسرح لتصفيات أبنائها من قبل تلك العصابة الإجرامية وما تقوم به من استقدام عناصر إرهابية من مناطق ومحافظات أخرى وما سيخلفه ذلك من أثار على حياة السكان".

وأكد أبناء الشراجة حقهم في الدفاع المشروع عن أنفسهم من ما وصفوها بـ"العصابات الإجرامية الخارجة عن النظام والقانون" والتي باتت تتحرك بشكل مشبوه وتترصد أبناء المنطقة بطريقة تثير الخوف والقلق لدى السكان.

وناشد البيان، رئيس الجمهورية ووزارة الدفاع وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة، وكذا محافظ محافظة تعز وقيادة محور تعز  العمل على حماية السكان من شر العصابة الإجرامية.

وطالب البيان، بتسليم قتلة الجندي عبد الغفور حسان ومحاسبة الجهة التي تتستر عليه وترفض تسليمه حتى الآن (في إشارة لكتائب أبي العباس)، وكذا محاسبة من يقف خلفه تلك الجريمة.

كما طالب، كتائب أبي العباس بكشف الستار عن الجماعات الإرهابية، وقطع الطريق أمام استقدام عناصر متطرفة والكف عن توفير لهم الحماية والدعم اللوجستي. وفقا للبيان.

وكان أبناء قرى عزلة الشراجة، قد تظاهروا، السبت، وللمرة الثانية، احتجاجا على عدم تسليم كتائب أبي العباس قتلة الجندي عبدالغفور.

وعثر على عبد الغفور في 26/ديسمبر الماضي، مذبوحا في قرية عكاد الشراجة ال النويهي، القريبة من مقر قيادة كتائب أبو العباس.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر