قيادات حوثية تفرض نفسها شريكاً بالقوة على بعض مشافي إب 

[ مسلحون حوثيون - تعبيرية ]

فرضت مليشيا الحوثي الانقلابية، قيادات تابعة لها، كشركاء حماية، على بعض مستشفيات محافظة إب، وسط اليمن.

وأكدت مصادر خاصة لمراسل "يمن شباب نت"، قيام القيادي الحوثي "علي حسن الضحياني"، المُكنى بـ "أبو هاشم"، والذي تربطه علاقة مصاهرة بمؤسس جماعة الحوثيين، بفرض نفسه شريكاً لبعض مشافي المحافظة الخاضعة لسلطاتهم منذ أكتوبر 2014م.

وقالت المصادر، إن مشرف الحوثيين في الأمن السياسي بإب يقوم بابتزاز عدد مستشفيات المحافظة وفرض نفسه شريكا بالقوة.
    
وأضافت المصادر، بان أبو هاشم، مارس ضغوطاً كبيرة على  إدارة مستشفى "ك" للقبول به شريكاً بنسبة معينة أو فرض مبلغ قدره بـ 30 ألف دولار يدفع له سنوياً مقابل حماية، ما يعرضه ومؤسسته للانهيار والإفلاس.

وأكدت المصادر محاولة " الضحياني" ابتزاز مستشفى "ج" أكثر من مرة، وبأكثر من طريقة، وسيلة لمحاولة إرغام إدارته بقبول الشراكة معه تحت مسمى "شراكة الحماية"، مؤكدة بأن تلك المحاولات لم تفلح بسبب مغادرة إدارة المستشفى إلى خارج المحافظة.

وأشارت المصادر بان القيادي الحوثي قام بإغلاق المستشفى في وقت سابق واختطاف عدد من موظفيه، قبل أن يُعيد فتحه وفرض محاسب مالي تابع لجهاز الأمن السياسي للتدقيق في سجلاته المالية ومراقبة نشاطه التجاري.

ويشكو عدد من مستشفيات المحافظات ابتزاز المليشيات الحوثية لمؤسساتهم وفرض إتاوات مالية كبيرة عليهم وإرغامهم بمعالجة مسلحيهم وتمويل فعاليات خاصة بهم تحت الإكراه والإجبار والتهديد بوقف أنشطتهم التجارية.

تجدر الإشارة الى أن الحروف المذكورة في متن الخبر، هي أحرف بديلة لأسماء مستشفيات تعرضت للإبتزاز في محافظة إب.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر