استقالات تهز حكومة زيلينسكي.. قضايا الفساد تضرب المؤسسات الكبرى بأوكرانيا وتصل لنائب وزير الدفاع

 
توالت استقالات كبار المسؤولين في أوكرانيا بعد أن كشفت وسائل إعلام عن فضيحة فساد، توعّد الرئيس فلاديمير زيلينسكي بالتحقيق فيها؛ إذ أعلن 3 مسؤولين في كييف وإدارة الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي الثلاثاء 24 يناير/كانون الثاني 2023 استقالتهم من مناصبهم.
 
ومن بين المسؤولين المستقيلين نائب وزير الدفاع فياتشيسلاف شابوفالوف الذي كان مسؤولاً عن الدعم اللوجستي للقوات المسلحة، وكيريلو تيموشينكو وهو أحد مساعدي الرئيس الأوكراني، ونائب المدعي العام أوليكسي سيمونينكو، حسب ما نشره موقع BBC البريطانية.
 
كما أقال الرئيس الأوكراني، الثلاثاء، حكام خمس مناطق في إطار تغييرات يجريها في المناصب العليا بالحكومة. وذكرت شبكة يورو نيوز الأوروبية، أن الرئيس زيلينسكي أعلن عزمه إجراء تغييرات في المناصب العليا بالحكومة والأقاليم "قريباً".
 
أضافت أنه بعد تقارير تحدثت عن فساد ورشى، اعترف الرئيس بأن هناك بالفعل قرارات تتعلق بالمناصب، في "مرحلة حساسة نوعاً ما" من الحرب بالنسبة إلى كييف. ونقلت الشبكة عن الإعلام الأوكراني الرسمي أنه تمت إقالة حكام مناطق كييف وسومي وزاباروجيا ودنيبرو وخيرسون، اليوم الثلاثاء.
 
كانت الحكومة الأوكرانية قد أقالت، في وقت سابق، نائب وزير تنمية البلديات بشبهة تلقيه رشوة، فيما أعلنت وزارة الدفاع فتح تحقيق بشأن اتهامات بإبرام عقود بأسعار مبالغ فيها لمنتجات غذائية مخصّصة للعسكريين.
 
فيما نشر زيلينسكي، على صفحته الخاصة على منصة "تليغرام"، منشوراً على خلفية فضيحة الفساد في المؤسسات الحكومية في أوكرانيا، قال فيه إن قرارات جديدة سيتم اتخاذها على مستوى الموظفين والمناصب الإدارية والحكومية في الدولة.
 
رشاوى وفساد داخل المؤسسات الحكومية الأوكرانية!
يأتي هذا في وقت يقترب فيه الهجوم الروسي على أوكرانيا من نهاية عامه الأول دون مؤشرات على اقتراب تلك الحرب الكارثية من نهايتها، ومع تدفق المساعدات الغربية غير المسبوقة على كييف وفتح الباب أمامها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، من الطبيعي أن يأتي الحديث عن استمرار الفساد في أوكرانيا في هذا التوقيت كصدمة للمتابعين لتلك الحرب المدمرة.
 
والحديث عن الفساد لم يأتِ من جانب روسيا، بل من داخل دوائر الحكومة الأوكرانية نفسها؛ إذ كتب رئيس الوزراء الأوكراني، دينيس شميهال، عبر تليغرام: "يأمر مجلس وزراء أوكرانيا بإقالة ف. إم. لوزينكيتش من منصب نائب وزير تنمية البلديات والأقاليم والبنية التحتية في أوكرانيا".
 
هذا الإعلان جاء بعد يومٍ من القبض على المسؤول للاشتباه في تورطه في الفساد؛ إذ أفاد المكتب الوطني لمكافحة الفساد، السبت 21 يناير/كانون الثاني، أن فاسيل لوزينكيتش الذي شغل منصبه منذ مايو/أيار 2020، "تلقى 400 ألف دولار لتسهيل إبرام عقود شراء معدات ومولدات بأسعار مبالغ فيها".
 
الحديث عن المولدات والمعدات يأتي في وقت يعاني فيه أغلب الأوكرانيين من الظلام وبرد الشتاء القارس، بسبب النقص الحاد في الكهرباء في البلاد، نتيجة للهجمات الروسية التي تستهدف منشآت الطاقة في البلاد، بينما يسارع حلفاء كييف الغربيون إلى تعويض النقص في الطاقة، من خلال تدفق المساعدات بقيمة عشرات المليارات من الدولارات.
 
وقبل أيام قليلة، كان وزير الداخلية الأوكراني، دينيس موناستيرسكي، من بين القتلى في حادث تحطم مروحية في منطقة بروفاري بأوكرانيا، ولم تعلن كييف بعد عن أسباب وملابسات تحطم المروحية، فيما أشارت بعض التقارير إلى أنها كانت عملية اغتيال نتجت عن وجود "خيانة داخلية".
 
ومنذ عقود، كانت قضية الفساد المستشري في أوكرانيا إحدى أبرز العقبات في طريق سعي كييف إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، ووصف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أوكرانيا بأنها واحدة من أكثر الدول "فساداً على الإطلاق"، وكان ذلك عام 2020 خلال محاولة الكونغرس عزل ترامب في المرة الأولى فيما عرف وقتها باسم "فضيحة أوكرانيا".
 

المصدر: عربي بوست + بي بي سي

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر