حلفاء بوتين يحذرون من "الحرب الكبيرة القادمة" مع نهاية الشتاء وأوكرانيا تحدد موعد المرحلة الحاسمة

 
حذرت مارغريتا سيمونيان، مقدمة البرامج التلفزيونية الحكومية الروسية ورئيسة تحرير قناة RT التي ترعاها الدولة من أن “الحرب الكبرى” قد تبدأ بحلول نهاية الشتاء كما هو مقرر، بعد الإنذارات التي وجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
 
وفي مقطع فيديو انتشر على تويتر منذ نشره يوم الأحد، أشارت سيمونيان إلى أن الصراع بين روسيا والغرب وأوكرانيا قد يتصاعد إذا لم يتم تلبية مطالب بوتين.
 
 وكان بوتين قد قال في 25 ديسمبر الماضي إنه على استعداد للتفاوض مع أوكرانيا والغرب بشأن إنهاء الصراع، لكنه أصر على أن عدم تقدم المحادثات ليس خطأه.
 
وأضاف “نحن مستعدون للتفاوض مع كل المعنيين بشأن الحلول المقبولة، لكن الأمر متروك لهم – لسنا نحن الذين نرفض التفاوض”.
 
وتابع: “أعتقد أننا نسير في الاتجاه الصحيح، نحن ندافع عن مصالحنا الوطنية ومصالح مواطنينا وشعبنا، ولا خيار أمامنا سوى حماية مواطنينا”.
 
وقالت سيمونيان: "في ديسمبر عبّر (بوتين) عن الطريقة التي نرى بها الأشياء الدقيقة في الحياة، ولكي لا تسير الأمور بشكل سيء للغاية في الوقت الحالي، يجب أن تؤخذ مخاوفنا في الاعتبار، ايضاً كرؤيتنا للأمن".
 
وأضافت “عليهم أن يفعلوا هذا، تذكر كيف سارت الأمور، قبل عام، قبل شهرين من بدء العملية العسكرية الخاصة، تم تجاهل هذه المخاوف، ماذا كانت نتيجة تجاهل ذلك؟ كانت العملية العسكرية الخاصة”.
 
ورددت سيمونيان في مقطع الفيديو التحذيرات قائلة "يا رفاق، ستكون هناك حرب كبيرة بالتأكيد! بحلول نهاية الشتاء، سيحدث شيء كبير للغاية".
 
وأضافت "لقد تم التعبير عن ذلك على شكل إنذار".
 
وردد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مشاعر مماثلة بشأن تلبية الشروط الروسية حتى تنتهي الحرب.
 
وكان أحد الشروط التي أثارها أثناء حديثه إلى وكالة الأنباء الروسية الحكومية تاس العام الماضي هو “نزع النازية ونزع السلاح” من أوكرانيا.
 
وقد زعمت روسيا مراراً  أن أحد أسباب الحرب هو القتال ضد النازيين الجدد في أوكرانيا.
 
وبالإضافة إلى ذلك، طالب الكرملين أوكرانيا بتسليم الأراضي التي ضمتها روسيا.
 
وقد ضم بوتين أربع مناطق في سبتمبر – خيرسون زابوريزهزهيا ودونيتسك ولوهانسك – على الرغم من عدم سيطرة الجنود الروس بشكل كامل على هذه المناطق.
 
ومنذ ذلك الحين فقد الجيش الروسي السيطرة على بعض هذه المناطق.
 
وفي الآونة الأخيرة، رفض لافروف مطالب محادثات السلام الأوكرانية وأصر على أن الرئيس فولوديمير زيلينسكي لا يريد التفاوض بشكل جدي.
 
مرحلة حاسمة للحرب
قالت أوكرانيا إنها تتوقع أن تكون المرحلة الحاسمة من الحرب مع روسيا خلال بضعة أشهر، وقالت الاستخبارات الأوكرانية -في بيان لها أمس الاثنين- إن شرق البلاد يشهد معارك صعبة وحاسمة، وإن روسيا تعيد تجميع صفوفها، وأكدت أن الهجمات الروسية في الجنوب هدفها حماية شبه جزيرة القرم.
 
وأضافت أن النشاط الرئيسي للجيش الروسي هو في محوري دونيتسك ولوغانسك، وهما منطقتان تشكلان إقليم دونباس، وتسيطر القوات الروسية والانفصاليون الموالون لها على أجزاء منهما.
 
وذكرت الاستخبارات الأوكرانية أن الحرب المستمرة منذ 24 فبراير/شباط 2022 ستدخل مرحلة حاسمة في الربيع وبداية الصيف المقبل.
 
وقبل أسبوع، قالت الاستخبارات الأوكرانية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طلب خلال اجتماعه مع القائد الجديد للقوات الروسية في أوكرانيا الجنرال فاليري غيراسيموف السيطرة على دونباس قبل الربيع المقبل.


المصدر: وكالات 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر