رئيس الصين يعلن: البلاد تواجه وضعاً خطيراً وفيروس كورونا ينتشر بشكل سريع

نقل التلفزيون الرسمي السبت 25 يناير/كانون الثاني 2020، عن الرئيس الصيني شي جين بينغ قوله إن البلاد تواجه وضعاً خطيراً، وذلك خلال اجتماع للمكتب السياسي لبحث سبل مكافحة انتشار فيروس كورونا المتمركز في مدينة ووهان بوسط البلاد.
 
أدى انتشار الفيروس الجديد إلى وفاة 41 شخصاً في الصين وأصاب أكثر من 1300 على مستوى العالم معظمهم في الصين.
 
وقال الرئيس الصيني خلال الاجتماع الذي عقد خلال عطلة السنة القمرية الجديدة إن البلاد تواجه «وضعاً خطيراً» حيث إن فيروس كورونا «ينتشر بشكل سريع».
 
وذكر تقرير التلفزيون الرسمي أنه سيتم تركيز الموارد والمتخصصين في مستشفيات محددة لعلاج الحالات الشديدة مع عدم تأجيل العلاج بسبب التكلفة كما سيتم ضمان توفير الإمدادات لإقليم هوبي وعاصمته ووهان.
 
وقال التلفزيون إن المعلومات الخاصة بانتشار الفيروس يجب أن تكون دقيقة وفورية وواضحة.
 

هونغ كونغ تقطع صلتها بالصين
 
 أعلنت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام اليوم السبت، حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا الجديد واتخاذ مجموعة من الإجراءات للحد من سبل الاتصال بين المدينة والبر الرئيسي الصيني لمنع انتشار الفيروس.
 
وسيتم وقف رحلات الطيران ورحلات القطارات السريعة بين هونغ كونغ ومدينة ووهان الصينية، وهي مركز تفشي الفيروس. وستظل المدارس التي بدأت عطلة بمناسبة السنة القمرية الجديدة مغلقة حتى 17 فبراير/شباط، وطلبت السلطات التعليمية من الجامعات تمديد إجازة الطلاب.
 
وأكدت السلطات الصحية في هونغ كونغ خمس حالات إصابة بفيروس كورونا، كلها متصلة بووهان، بينما يتلقى 122 شخصاً آخرين العلاج للاشتباه بإصابتهم بالمرض.
 
وقالت لام إنه سيتم إلغاء جميع الزيارات الرسمية للبر الرئيسي وكذلك الاحتفالات الرسمية بالسنة القمرية الجديدة على الفور. لكنها رفضت دعوات لحظر دخول جميع الوافدين من البر الرئيسي مؤقتاً، وقالت إن إغلاق جميع المعابر الحدودية مع البر الرئيسي أمر غير عملي.
 

نقل المواطنين والدبلوماسيين الأمريكيين

عن الموقف الأمريكي، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم السبت، أن الولايات المتحدة ترتب لرحلة جوية عارضة غداً الأحد، لإعادة المواطنين والدبلوماسيين الأمريكيين من مدينة ووهان الصينية وهي مركز تفشي فيروس كورونا الجديد.
 
نقلت الصحيفة عن شخص مطلع على العملية قوله إن الطائرة التي ستقل نحو 230 شخصاً ستعيد الدبلوماسيين من القنصلية الأمريكية، وأيضاً المواطنين الأمريكيين وعائلاتهم.
 
وأفادت الصحيفة أن واشنطن حصلت على موافقة على العملية من وزارة الخارجية الصينية ووكالات حكومية صينية أخرى بعد مفاوضات في الأيام القليلة الماضية.
 
متحدث باسم السفارة الأمريكية في بكين قال إن وزارة الخارجية الأمريكية أمرت يوم الخميس بمغادرة أفراد العائلات وجميع موظفي الحكومة الأمريكية في القنصلية في ووهان، لكنه رفض التعليق على ما أوردته الصحيفة بشأن إجلاء باقي المواطنين الأمريكيين من المدينة.
 
المتحدث أوضح في بيان تلقته رويترز بالبريد الإلكتروني إن السبب في قرار نقل العاملين في القنصلية وعائلاتهم هو تفشي الإصابة بفيروس كورونا «وتعطل العمليات اللوجستية الناجم عن تقييد عمليات النقل وكذلك المستشفيات المكتظة في مدينة ووهان».
 

فرنسا ستجلي مواطنيها

باريس أيضاً كانت ضمن أول المتحركين، إذ ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست اليوم السبت، نقلاً عن رسالة بالبريد الإلكتروني من القنصلية الفرنسية أن فرنسا تعتزم إجلاء المواطنين الفرنسيين الذين تقطعت بهم السبل نتيجة الإغلاق الذي فرضته الحكومة الصينية في مدينة ووهان بعد انتشار فيروس كورونا الجديد.
 
ووفقاً لما ذكرته الصحيفة، جاء في الرسالة أن «القنصلية العامة تعتزم، وبالتعاون مع السلطات المحلية، إنشاء خدمة حافلات للسماح للمواطنين الفرنسيين.. وزوجاتهم الصينيات والأجنبيات وأطفالهم بالسفر من ووهان إلى تشانغشا».
 
 نقلت وكالة الإعلام الروسية عن سفارة روسيا في الصين قولها اليوم السبت، إن روسيا تجري مشاورات مع الصين بشأن إمكانية إجلاء المواطنين الروس من مدينة ووهان الصينية وإقليم هوبي مركز انتشار الفيروس الجديد الذي يشبه الأنفلونزا.
 
ونسبت الوكالة إلى الملحق الصحفي بالسفارة قوله إنه لا توجد إصابات بين المواطنين الروس بفيروس كورونا الجديد.
 

المصدر: وكالات

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر